المعارضة تهدد بمقاطعة انتخابات تهدف إلى إنهاء أزمة في مقدونيا

Sat Jan 16, 2016 10:01am GMT
 

سكوبيا 16 يناير كانون الثاني (رويترز) - أصبح مصير اتفاق توسط فيه الاتحاد الأوروبي لإنهاء أزمة سياسية في مقدونيا في مهب الريح اليوم السبت بعد أن هدد معارضون لرئيس الوزراء الحافظ نيكولا جرويفسكي بمقاطعة انتخابات برلمانية مبكرة في ابريل نيسان.

وكانت كل الأطراف قد وافقت العام الماضي على الانتخابات المقررة يوم 24 ابريل نيسان أي قبل عامين من موعدها بموجب وساطة من الاتحاد الأوروبي لإنهاء خلاف شديد مستمر منذ شهور بشأن مزاعم تنصت غير قانوني واستغلال مناصب موجهة إلى حكومة جرويفسكي.

لكن زوران زايف الزعيم المعارض في الحزب الاشتراكي الديمقراطي قال الليلة الماضية إن شروط إجراء انتخابات عادلة ونزيهة لم تتحقق بالكامل في الجمهورية اليوغوسلافية السابقة وأشار إلى غياب إصلاحات في الإعلام لتقليل نفوذ الحكومة وعدم إجراء مراجعة شاملة للقوائم الانتخابية.

وقال زايف للصحفيين بعد محادثات مع جرويفسكي ومفوض التوسع في الاتحاد الأوروبي يوهانس هان الذي توسط في الاتفاق الأصلي "لن نقبل بانتخابات دون تنظيم للإعلام أو تنقيح ملائم لقوائم الناخبين."

وأضاف "إذا أجريت انتخابات يوم 24 ابريل فلن نشارك. سنواصل الكفاح في سبيل شروط حرة ونزيهة وديمقراطية لإجراء الانتخابات."

وبعد عشر سنوات على توليها السلطة اتهمت حكومة جرويفسكي العام الماضي برقابة غير قانونية وتدخل في الإعلام والقضاء وتزوير الانتخابات وتعيين أنصار حزبيين في وظائف بالقطاع العام.

وينفي جرويفسكي الاتهامات عن نفسه ويصفها بأنها مؤامرة للإطاحة به.

(إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)