مع اعتزال هيويت آمال استراليا تتحول إلى الجيل الجديد

Sun Jan 17, 2016 9:05am GMT
 

من إيان رينسوم

ملبورن 17 يناير كانون الثاني (خدمة رويترز الرياضية العربية) - م ع اعتزال ليتون هيويت الذي سيودع الملاعب في بطولة استراليا المفتوحة للتنس التي تنطلق غدا الاثنين في ملبورن بارك تتحول آمال استراليا إلى الجيل الجديد من اللاعبين وبصفة خاصة نيك كيرجيوس وبرنارد توميتش رغم علامات الاستفهام الكثيرة التي تحيط بتصرفات وسلوك هذين اللاعبين.

ومنذ 40 عاما تتوق استراليا للفوز بلقب فردي الرجال في أولى البطولات الأربع الكبرى في الموسم على أرضها لكن كيرجيوس وتوميتش سيكونان محل متابعة ومراقبة ليس فقط على مستوى الأداء في الملعب بل على مستوى السلوك والتصرفات أيضا.

وتحدث هذا اللاعبان عن حبهما لجماهير بلادهما لكن هذا الحب لم يكن متبادلا في بعض الأحيان.

فقد تعرض توميتش المصنف 17 في البطولة الكبرى وأعلى لاعبي استراليا تصنيفا على مستوى العالم لصيحات الاستهجان في ملبورن بارك عندما انسحب من مباراته أمام رفائيل نادال في نسخة البطولة في 2014 بسبب الإصابة.

أما كيرجيوس المعروف بتقلب مزاجه وسرعة توتره فقد تألق في النسخة الماضية عندما وصل لدور الثمانية لكنه تعرض لانتقادات كبيرة بسبب تفوهه بألفاظ غير لائقة وتحطيمه المضرب.

وكان اتحاد اللاعبين المحترفين فرض عليه إيقافا مع وقف التنفيذ بسبب عبارات غير لائقة صدرت منه بحق السويسري ستانيسلاس فافرينكا خلال مباراة جمعت بينهما في العام الماضي.

ونأى كيرجيوس بنفسه عن أي جدال قبل البطولة الكبرى لكن توميتش تعرض لبعض الانتقادات بسبب انسحابه من مباراته في دور الثمانية في بطولة سيدني الدولية بدعوى المرض مؤخرا.

ورد توميتش على الانتقادات قائلا للصحفيين في ملبورن اليوم الأحد "انسحب لاعبون آخرون من البطولة وبسبب المرض أيضا."   يتبع