باكستان تعتقل إمام مسجد بعد أن قطع شاب يده إثر اتهام الإمام له بالتجديف

Sun Jan 17, 2016 12:05pm GMT
 

إسلام اباد 17 يناير كانون الثاني (رويترز) - اعتقلت الشرطة الباكستانية إمام مسجد في اتهام بالتحريض على العنف بعد أن قطع مراهق يبلغ من العمر 15 عاما يده لدى عودته إلى منزله بعد أن وصفه الإمام بالمجدف.

وكان الإمام صابر أحمد يلقي خطبة في قرية في شرق اقليم البنجاب وسأل الحضور إذا كان أي منهم لا يحب النبي محمد.

وقال نوشير علي قائد مركز الشرطة بالمنطقة لرويترز اليوم الأحد إن المراهق الذي لم يسمع السؤال جيدا رفع يده فأشار إليه الإمام على الفور ووصفه بالكافر المجدف امام الحضور.

ولدى عودته إلى منزله قطع المراهق يده في خطوة رحب بها والده الذي قال للشرطة انه فخور بابنه ولا يريد اعتقال الإمام.

وقال علي إن الشرطة وجهت اتهامات للإمام واعتقلته أمس السبت.

وأضاف "مثل هؤلاء الأئمة الجهلاء يجب ألا يسمح لهم بإلقاء الخطب. اعتقاله يأتي في إطار خطة عمل وطنية تفيد ان أحاديث الكراهية والتحريض على العنف لا يسمح بها في البلاد."

والتجديف مسألة مثيرة للجدل بدرجة كبيرة في باكستان. وكانت حشود غاضبة قتلت العديد من الاشخاص الذين اتهموا بالإساءة للإسلام في البلد الذي تقطنه أغلبية مسلمة.

ولا يُعرف القانون المجدف لكنه ينص على أن عقوبة التجديف هي القتل. لكن لم ينفذ أي حكم إعدام بهذه التهمة. ويقول مدافعون عن حقوق الإنسان إن الاتهامات بالتجديف تتزايد بدرجة كبيرة لأن القانون يُساء استخدامه لتصفية حسابات شخصية. (إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)