مقدمة 1-جرافيتي بالعبرية يهدد المسيحيين على دير بالقدس

Sun Jan 17, 2016 12:38pm GMT
 

(لإضافة خلفية)

القدس 17 يناير كانون الثاني (رويترز) - أمرت إسرائيل الشرطة بإجراء تحقيق له أولوية قصوى اليوم الأحد في رسالة معادية للمسيحيين كتبت باللغة العبرية على جدران وأبواب احد أديرة القدس قائلة إن ذلك يمثل هجوما على التعايش الديني.

ومن بين العبارات التي كتبت خارج دير رقاد العذراء "سيتم اجتثاث الأصنام" وهي عبارة من صلاة يهودية و"اذهبوا إلى الجحيم أيها المسيحيون". ويشير اختلاف الخطوط إلى أن أكثر من شخص شارك في كتابة الرسالة.

ويقع الدير في المدينة القديمة وبالقرب من موقع يعتقد كثير من المسيحيين أن المسيح أقام فيه العشاء الأخير.

وقال وزير الاتصالات وحماية الجبهة الداخلية جلعاد إردان في بيان "لن نسمح لأي شخص بأن يقوض التعايش بين الأديان في إسرائيل" مضيفا أن الشرطة ستجعل "الإمساك بمن نفذوا هذا العمل الحقير" أولوية قصوى.

وتشهد إسرائيل موجة من جرائم الكراهية التي يشتبه في أن منفذيها من اليهود المتطرفين. وتستهدف هذه الجرائم مواقع مسيحية إلى جانب فلسطينيين ونشطاء حقوقيين إسرائيليين.

وفي بيان وصفت البطريركية اللاتينية في القدس الدير بأنه يمثل "مكانا مهما للحوار بين الديانات بين المسيحيين واليهود" وعبرت عن أملها في "اعتقال هؤلاء الفعلة قبل أن ينفذوا تهديداتهم."

ومدينة القدس القديمة التي احتلتها إسرائيل عام 1967 وضمتها في خطوة لم يُعترف بها دوليا في حالة تأهب أمني بعد تصاعد هجمات يشنها فلسطينيون في الشوارع.

وقتل 147 فلسطينيا على الأقل بينهم 93 شخصا تقول إسرائيل إنهم مهاجمون. وقتل معظم الآخرين في مظاهرات عنيفة. وقتل 24 إسرائيليا وأمريكي خلال نفس الفترة في هجمات طعن ودهس وبالأسلحة نفذها فلسطينيون.

(إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)