17 كانون الثاني يناير 2016 / 17:33 / بعد عامين

تلفزيون-الإيرانيون يرحبون برفع العقوبات عن بلادهم

الموضوع 7094

المدة 2.24 دقيقة

طهران في إيران

تصوير 17 يناير كانون الثاني 2016

الصوت طبيعي مع لغة فارسية

المصدر رويترز

القيود بالنسبة لمشتركي القنوات التلفزيونية غير متاح في إيران وغير متاح للخدمة الفارسية لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) وغير متاح لشبكة صوت أمريكا باللغة الفارسية وغير متاح لتلفزيون مانوتو.. وبالنسبة للاستخدام الرقمي غير متاح في إيران وغير متاح للخدمة الفارسية لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) وغير متاح لشبكة صوت أمريكا باللغة الفارسية وغير متاح لتلفزيون مانوتو.

يحظر الاستخدام بعد الساعة 16.10 بتوقيت جرينتش يوم 16 فبراير شباط 2016.

القصة

رحب الإيرانيون اليوم الأحد (17 يناير كانون الثاني) برفع العقوبات من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة عن بلادهم بعد أن توصلت إلى اتفاق نووي مع القوى العالمية مما أتاح لطهران الخروج من سنوات من العزلة الدولية.

وفي شوارع طهران أبدى الناس سعادتهم في الوقت الذي أعلنت فيه عناوين الأخبار في كل صحف الصباح اليوم هذه الأخبار.

وقال أحد سكان طهران يدعى محسن صادقي ”إنني حقا أشعر بسعادة بالغة الآن.. وعندما أمشي في الشوارع اليوم أرى أنه موضوع الساعة في كل مكان أذهب إليه. كل الناس سعداء. إنه على الأقل عبء سلبي (تمت إزاحته). ربما لم يكن اتفاقا كبيرا لكن كان هناك ما يشوب عقولهم. كان هذا العبء السلبي.. وهذيان الحرب أو أشياء من هذا القبيل في عقول الناس وقد تلاشت الآن. بطبيعة الحال عندما ترى وجوه الناس تصبح سعيدا.“

وأضاف رجل آخر ”في رأيي أنه انتصار كبير للأمة الإيرانية. من وجهة نظري أنهم نجحوا مرة أخرى في إثبات أنفسهم على الساحة الدولية“.

وأشاد الرئيس الإيراني حسن روحاني في كلمة ألقاها أمام البرلمان في وقت سابق اليوم الأحد بالإتفاق النووي مع القوى العالمية وما نتج عنه من رفع لعقوبات تفرضها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة أمس السبت قائلا إنه يمثل ”صفحة ذهبية“ في تاريخ إيران.

وقال روحاني -الذي انتخب في عام 2013 بناء على وعد بوضع حد لسنوات من العقوبات والعزلة- إنه يتطلع لاقتصاد أقل اعتمادا على صادرات النفط.

ومع ذلك من المرجح أن تزيد الصادرات الآن بعد أن رفعت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة العقوبات في مقابل أن تلتزم طهران بالإتفاق على تحجيم طموحاتها النووية.

وقال مهدي أصغري وهو أحد سكان طهران ان العقوبات كانت دائما ”ظلما“ لبلاده.

وأضاف ”كانت هذه العقوبات في الأساس ظلما ضد الشعب الإيراني. بإزاحتها تم رفع هذا الظلم وقيود غير عادلة وغير منطقي ضد إيران. هذا يخلق شعورا بالسعادة بشرط أن يكون -إن شاء الله- حقيقيا في الواقع العملي وألا يتكرر بعد فترة قصيرة تحت ذرائع أخرى.. يتعين عدم ممارسة ضغوط جديدة على إيران.“

تلفزيون رويترز (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below