18 كانون الثاني يناير 2016 / 07:34 / بعد عامين

مقدمة 3-مقتل 7 في أعمال عنف بجنوب شرق تركيا

(لزيادة عدد القتلى وإضافة تفاصيل)

من شموس جاكان

ديار بكر (تركيا) 18 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت مصادر أمنية اليوم الاثنين إن سبعة أشخاص بينهم مدنيان قتلوا في جنوب شرق تركيا الذي تقطنه أغلبية كردية مع ارتفاع عدد قتلى العمليات التي بدأتها قوات الأمن الشهر الماضي إلى المئات.

وكثفت قوات الأمن التركية في ديسمبر كانون الأول عملياتها ضد حزب العمال الكردستاني الذي حفر خنادق ونصب متاريس داخل بلدات ومدن بعد انهيار اتفاق وقف إطلاق النار في يوليو تموز مما جدد الصراع الذي بدأ قبل 31 عاما وحصد أرواح 40 ألف شخص.

وحمل حزب العمال الكردستاني السلاح في 1984 ويقول إنه يقاتل من أجل حكم ذاتي لأكراد تركيا. وتدرج تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الحزب على قائمة المنظمات الإرهابية.

وقال مسؤول طلب عدم نشر اسمه إن أبا لثلاثة أطفال عمره 35 عاما قتل خارج منزله في بلدة الجزيرة قرب حدود تركيا مع العراق وسوريا وسط اشتباكات عنيفة بين حزب العمال الكردستاني وقوات الأمن.

وأضاف أن رجلا آخر عمره 36 عاما ضرب بالرصاص في الرأس ليسقط قتيلا بينما كان يرعى الماشية خارج الجزيرة. وقال شهود إن دوي الأعيرة النارية والانفجارات سمع بعد أن حل الظلام على الجزيرة.

وفي شرناق قالت مصادر أمنية إن شرطيين قتلا وأصيب ثلاثة آخرون عندما أصاب صاروخ حافلة كانت تقلهم.

وفي بلدة إيديل المجاورة ذكرت المصادر أن ثلاثة ضباط شرطة لاقوا حتفهم وأصيب سبعة آخرون عندما انفجرت قنبلة في عربة مدرعة أمس الأحد قرب مبنى البلدية.

وقالت مصادر إن مسلحين من حزب العمال الكردستاني هاجموا قاعدة عسكرية محلية بقاذفات الصواريخ والبنادق دون سقوط قتلى أو جرحى. وأرسلت تعزيزات من مدينة الجزيرة المجاورة ولا تزال الاشتباكات مستمرة بالمنطقة.

وفي مدينة ديار بكر أكبر مدن المنطقة قالت مصادر إن مسلحي حزب العمال الكردستاني أطلقوا نيران قاذفة صواريخ على عربة مدرعة للشرطة لكنها أخطأت هدفها وأصابت محولا مما أدى لقطع إمدادات الكهرباء بالمنطقة.

وبدأت أنقرة عملية سلام مع زعيم الحزب المسجون عبد الله أوجلان في أواخر 2012 لكنها توقفت عام 2015 قبل إجراء الانتخابات العامة وتعهد الزعماء الأتراك بمواصلة العمليات لحين هزيمة المسلحين.

وظل القتال منذ أن بدأ التمرد قبل ثلاثة عقود في الريف إلى حد كبير لكن أعمال العنف الأخيرة تركزت على المناطق الحضرية. وتخضع الجزيرة وسلوبي لحظر تجول على مدار الساعة منذ 14 ديسمبر كانون الأول فيما تحاول قوات الأمن القضاء على مقاتلي حزب العمال الكردستاني في المراكز الحضرية.

ويقول الجيش التركي إنه قتل 320 مسلحا في الجزيرة و135 في سلوبي و101 في حي سور بمدينة ديار بكر منذ بدء العمليات الشهر الماضي. ويقول حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد إن نحو 100 مدني قتلوا في هذه المناطق. (إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below