تبرئة الرئيس الباكستاني السابق مشرف من تهمة القتل

Mon Jan 18, 2016 11:23am GMT
 

إسلام اباد 18 يناير كانون الثاني (رويترز) - برأت محكمة اليوم الإثنين الجنرال الباكستاني برويز مشرف الذي تولى السلطة عقب انقلاب سلمي على رئيس الوزراء الحالي نواز شريف من تهمة قتل زعيم انفصالي في عام 2006 مما أنهى واحدة من عدة دعاوى قضائية مرفوعة عليه.

كان نواب أكبر خان بوجتي يقود حملة قبلية للحصول على حكم ذاتي لإقليم بلوخستان أكبر الاقاليم الباكستانية وأغناها بالموارد المعدنية. وقتل في معركة بين مسلحين قبليين والقوات الحكومية في الاقليم المضطرب في عام 2006.

واتهم مشرف الذي يواجه كذلك اتهامات بالخيانة بقتله في يناير كانون الثاني من العام الماضي استنادا الى إصداره أمرا بقتله. لكن اليوم الإثنين برأته محكمة مختصة بمكافحة الإرهاب في كويتا عاصمة الاقليم.

وقال سهيل راجبوت محامي أسرة بوجتي للصحفيين خارج المحكمة "لسنا راضين عن الحكم وسنقدم طعنا أمام المحكمة."

ومنذ عقود يتهم سكان بلوخستان اقليم البنجاب الأكثر سكانا في باكستان باستغلال الموارد الطبيعية لاقليمهم. واستهدف مسلحون منشآت حكومية وقوات الأمن وخطوط انابيب غاز وخطوط سكك حديدية وخطوط كهرباء.

وأمر مشرف بشن حملة عسكرية في بلوخستان في أواخر عام 2005 بعد أن استهدف في هجوم صاروخي أثناء زيارة قام بها للإقليم.

وفي أواخر عام 2006 قتلت القوات الباكستانية بوجتي وعشرات من المتمردين في مخبأ في جبال بلوخستان.

ويواجه مشرف منذ عودته من منفاه في عام 2013 اتهامات كذلك فيما يتعلق باغتيال رئيسة الوزراء الراحلة بينظير بوتو عام 2007 وقتل رجل دين بارز.

وأطلق سراح مشرف بكفالة في قضية اغتيال بوتو وفي قضايا خيانة ومازال طليقا ويقيم في باكستان اغلب الوقت. (إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)