18 كانون الثاني يناير 2016 / 14:21 / بعد عامين

تلفزيون- عازفو "وازا" يحافظون على تقاليد موسم الحصاد في السودان

الموضوع 1038

المدة 5.13 دقيقة

ولاية النيل الأزرق في السودان

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود يُحظر الاستخدام بعد الساعة 12.37 بتوقيت جرينتش يوم 17 فبراير شباط 2016 دون تعاقد مسبق

القصة

في الأيام الأخيرة لموسم حصاد السرغم (الذرة الرفيعة) بمنطقة النيل في السودان يُخرج عازفو أبواق وازا أدواتهم التي يصنعونها من أعواد نبات اليقطين استعدادا للاحتفالات.

يبدأ العازفون في إخراج أبواق وازا من المخازن ويغسلونها ويرطبونها ليتسنى لهم استخدامها بكفاءة وتناغم في الاحتفالات.

قال قروي يعزف الوازا ويدعى حسين عباس ”بنبلوها بالمويا (الماء) علشان شنو (ماذا)؟. يدك. أيوه علشان كده لو ما بليناه بالمويا ما بيدك. ده الكلام..نبلوها بالمويا. نرطب جسمه..جسمه يتصلح..يدك. ناشف ما بيدك. عشان كده المحليين هنا يبلوها.“

وقبل أن تبدأ الفرقة الموسيقية في قرية جنياس بولاية النيل الأزرق العزف يختار أعضاؤها أبواق وازا بأحجام مختلفة. ثم يتدربون على آلاتهم ويضبطوها قبل بدء الحفل.

ويختارون بعناية أيضا قرون حيوانات يستخدمونها كآلات إيقاع. ويجب أن يكون الإمساك بالقرون سهلا ليتسنى للموسيقيين عزف الوازا مع النقر بالقرون على خشبة مثبتة على الكتف في وقت واحد.

وقال قائد فرقة الوازا محمد حامد النيل ”القرن ده ذاته لأنه قوي ما قرن سئ. لازم يكون مجوفة وقوية لأنه اثنين بيدقه على الخشبه ديه على شرط يكون شنو؟. من البابانوس. عشان يديك الايقاع. الايقاع يحفظ الزمن...وبيوريك النغمة زي الايقاع..زي الدربكة (الطبلة).“

وعندما تجهز الفرقة الموسيقية تسلك الطريق وتتجه الى داخل القرية.

ويعزف أكثر من عشرة عازفين في وقت واحد معا لإدخال السرور والبهجة على القرويين المحتشدين.

أضاف النيل ”تعمل كده في حد ذاته ولا إشعار لأي زول (رجل) معناته غلطان في شغل..ولا كده معناه قفلة.“

وتعزف مجتمعات عديدة في السودان أبواق وازا ويبتكر كثيرون منهم مؤلفات.

وقال باحث متخصص في الفن والثقافة السودانية يدعى ضيف الله إن صوت بوق وازا مفتاح لفهم الموسيقى المحلية.

وأضاف ”وجوده في بيئته هو اللي بيحدد التتابع الصوتي اللي بيصدر من الآلة. ففي بيئتها ممكن تكون متناغمة وجميلة والناس ممكن تحسها بشكل أفضل. ولكن اذا اتنقلت لبيئة ثانية ممكن تحس بنوع من النشاز الموجود فيها.“

ويحرص عازفو أبواق وازا المهرة على التيقن من نقل خبراتهم للأجيال الجديدة. من هؤلاء عازف يدعى حسن عبد الرحيم يتولى تدريب مجموعة من الطلاب ثلاث مرات أسبوعيا.

وقال عبد الرحيم ”لتراثنا هنا ما بنترك. أنا هسا (الآن) شخصيا لي فرقة بتاع براعم صغار أنا باجيبهم كل أسبوع بآخذ ثلاث مرات كده بييجوا بيشتغلوا. لأن احنا كمان لما ييجي فترتنا ينتهي هما ييجوا يشتغلوا الشغلانة دي.“

وتشهد منطقة النيل الأزرق قتالا بين متمردين وقوات حكومية منذ عام 2011.

وتمد احتفالات ثقافية مثل عروض وازا في ولاية النيل الأزرق الناس في تلك المناطق باحساس يحتاجونه بشدة مفاده أن الحياة طبيعية.

وتشيع فرق موسيقية متخصصة في عزف آلات مثل وازا في مجتمعات وجماعات عرقية في أنحاء شمال وغرب افريقيا.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below