الغش في تقارير الانبعاثات الغازية يقوض حملة الصين على التلوث

Mon Jan 18, 2016 1:33pm GMT
 

بكين 18 يناير كانون الثاني (رويترز) - تقوض التقارير المضللة عن الانبعاثات الغازية الضارة التي تصدرها شركات الكهرباء الصينية الجهود التي تبذلها البلاد للسيطرة على التلوث وتواجه السياسات الحكومية لتشجيع الطاقة النظيفة ووقف هذه الممارسات مقاومة شديدة.

ويمثل توليد الطاقة من الفحم ثلاثة ارباع اجمالي الطاقة المولدة في الصين ويعتبر مصدرا رئيسيا للضباب الدخاني السام الذي غطى مناطق كثيرة من البلاد الشهر الماضي مما دفع السلطات الى ان تصدر "تحذيرا باللون الاحمر" بالنسبة لعشرات المدن منها العاصمة بكين.

وتجد الحكومة صعوبة كبيرة في فرض نظام لمكافحة الانبعاثات على قطاع الطاقة الذي وصفته وزارة الطاقة بأنه "نقطة ضعف" في جهود علاج مشكلة الضباب الدخاني الناجمة عن الانبعاثات الغازية.

ولم تنشر الحكومة بيانات رسمية عن حجم المشكلة منذ عام 2013 حين قالت جهة رقابية إن مئات من شركات الطاقة تلاعبت في بيانات الانبعاثات الغازية الخاصة بها ودأبت السلطات على فضح الشركات والافراد المتورطين في ذلك.

وقال مدير في شركة كهرباء مملوكة للدولة طلب عدم الكشف عن هويته لانه غير مخول بالتحدث الى وسائل الاعلام "لا توجد ضمانات لمنع محطات محلية بعيدة عن الاجهزة الرقابية من التقليل من حجم الانبعاثات الغازية في بياناتها. بيانات الفحم مشوشة تماما."

(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب)