الجابون تستدعي سفيرها لدى فرنسا بعد تعليقات على الانتخابات

Mon Jan 18, 2016 1:54pm GMT
 

ليبرفيل 18 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال وزير داخلية الجابون إن بلاده استدعت سفيرها لدى باريس بعد أن بدا ان رئيس الوزراء الفرنسي يشكك في شرعية انتخاب الرئيس علي بونجو في عام 2009.

وهذا الخلاف الدبلوماسي هو أحدث إشارة على توتر العلاقات بين الجابون المنتجة للنفط وفرنسا المستعمر السابق للبلاد في أعقاب تحقيق فرنسي بشأن مصدر ثروة عائلة بونجو.

ورد رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس في حديث خلال برنامج تلفزيوني فرنسي شهير يوم السبت على سؤال عما إذا كان بونجو انتخب بطريقة ديمقراطية قائلا "لا ليس كما افهمها."

وقال وزير داخلية الجابون باكوم موبيلي بوبيا في التلفزيون الحكومي في وقت متأخر من مساء أمس الأحد إن الحكومة تسعى لتوضيح بشأن تصريح فالس.

وأضاف "نشعر بالصدمة والدهشة إزاء كلمات مانويل فالس في ظل العلاقات الممتازة بين بلدينا."

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية إنها "ملتزمة تماما" بعلاقاتها مع الجابون تحت رئاسة بونجو منذ انتخابه عام 2009.

وقال رومين نادال المتحدث باسم وزارة الخارجية للصحفيين إن سفيري البلدين اجتمعا مع ممثلي الحكومة في عاصمة البلدين اليوم الاثنين "لإزالة أي سوء تفاهم".

وكانت المعارضة في الجابون اعترضت على نتائج انتخابات عام 2009 في ذلك الوقت.

ومن المتوقع أن يسعى بونجو في أغسطس آب للحصول على فترة ولاية ثانية مدتها سبع سنوات وسيواجه أحد أبرز منتقديه وهو جيان بينج وهو رئيس سابق للاتحاد الأفريقي.   يتبع