مصادر: اليابان تبقي التأمين السيادي على شحن النفط الإيراني

Mon Jan 18, 2016 5:23pm GMT
 

طوكيو 18 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت مصادر حكومية وملاحية اليوم الإثنين إن على المشترين اليابانيين للنفط الإيراني الاستمرار في استخدام التأمين السيادي الاستثنائي على الشحن البحري لواردات النفط من إيران في المستقبل المنظور رغم رفع العقوبات المفروضة على طهران.

وتواجه شركات الشحن البحري غموضا فيما إذا كانت ستحصل على غطاء تأميني من شركات التأمين الأمريكية بعد رفع العقوبات ولهذا السبب قد يتعين على الحكومة اليابانية نيل موافقة البرلمان لتمديد أجل البرنامج بعد مارس آذار.

وأقدمت طوكيو على مساعدة مستوردي النفط اليابانيين بعدما قلصت العقوبات الغربية التي فرضت على إيران بسبب برنامجها النووي قدرة شركات التأمين الخاصة على توفير الغطاء التأميني للسفن.

ورفعت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات كثيرة ويسمح حاليا لغير الأمريكيين بالتجارة مع الكيانات الإيرانية الكبيرة وتقديم الخدمات التأمينية بعدما التزمت طهران بتعهداتها في إطار الاتفاق النووي.

وقال مصدر في الحكومة اليابانية ومسؤول لدى نادي اليابان للحماية والتأمين إن شركات التأمين الأمريكية مازالت غير قادرة على توفير الغطاء التأميني للشحنات الإيرانية المنقولة بحرا.

وقال المصدر الحكومي الذي طلب عدم الكشف عن هويته "رفعت العقوبات بشروط ولذا سيستمر استخدام برنامج الحكومة في الوقت الحاضر" مضيفا أن شركات الشحن البحري غير مستعدة للمخاطرة بالاستعانة بشركات التأمين الخاصة.

وينتهي أجل ضمانات التأمين الحكومية في 31 مارس آذار وقالت المصادر إن من المرجح تمديدها نظرا للغموض الذي يكتنف موقف التأمين الخاص.

واليابان أحد أكبر المشترين للنفط الإيراني لكن وارداتها من إيران هبطت بمقدار النصف تقريبا من مستويات 2011 إلى نحو 170 ألف برميل يوميا.

وقالت المصادر إن إيران طلبت من المستوردين اليابانيين زيادة كميات الخام في العقود محددة المدة إلى مستويات ما قبل العقوبات التي فرضت في 2012 لكن بعض المشترين يحجمون عن ذلك ويتطلعون لشراء النفط الإيراني من السوق الفورية. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي)