18 كانون الثاني يناير 2016 / 19:03 / بعد عامين

إسرائيل تقول الدولة الإسلامية قد تهاجمها والأردن بعد خسائرها في سوريا

من دان وليامز

تل أبيب 18 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي اللفتنانت جنرال جادي إيزنكوف اليوم الاثنين إن الانتكاسات التي تعرض لها تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا زادت من احتمالات قيام التنظيم أو حلفائه بمهاجمة إسرائيل والأردن.

وبينما تركز الدولة الإسلامية على تعزيز وجودها في الأراضي التي تسيطر عليها في سوريا والعراق كثف التنظيم هجماته في الخارج خلال الأشهر الماضية وأصدر تهديدات علنية لدول بينها إسرائيل. وقال إيزنكوف إن التدخل الروسي في الصراع السوري العام الماضي دعما للرئيس بشار الأسد ساهم بدرجة كبيرة في وقف تقدم المتشددين.

وأضاف أن الاستثناء في ذلك كان الحدود الجنوبية لسوريا مع إسرائيل والأردن.

وقال في مؤتمر استضافه معهد دراسات الأمن القومي بجامعة تل أبيب "النجاح في مواجهة الدولة الإسلامية زاد- في رأيي- من احتمال أن نراهم يحولون أسلحتهم إلينا وإلى الأردنيين."

وليس لتنظيم الدولة الإسلامية أي وجود قوي في المنطقة الحدودية جنوب غرب سوريا لكن البعض يعتقد أن واحدة القوى الإسلامية العديدة في المنطقة وهي كتيبة شهداء اليرموك لها صلات مع التنظيم.

وقاتلت كتيبة شهداء اليرموك ضد جبهة النصرة ذراع تنظيم القاعدة وحركة أحرار الشام من أجل السيطرة على الأراضي المتاخمة لهضبة الجولان السورية التي تحتلها إسرائيل وبالقرب من الحدود الأردنية الشمالية.

وقال إيزنكوف "من واقع رؤيتهم الاستراتيجية هناك منطق معين في ربط إسرائيل بالأردن."

وأضاف انهم في المنطقة الحدودية "لا يعانون ما يعانية التنظيم والجماعات الجهادية العالمية الاخرى داخل سوريا."

وهدد زعيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي في تسجيل صوتي نسب اليه ونشر على مواقع التواصل الاجتماعي قبل ثلاثة أسابيع باستهداف إسرائيل.

وتفادى الأردن وهو أحد بلدين عربيين وقع مع إسرائيل اتفاق سلام بشكل كبير الاضطرابات التي وقعت في انحاء كثيرة من الشرق الأوسط خلال السنوات الخمس الماضية رغم نجاحه في استيعاب تدفقات كبيرة للاجئين من سوريا والعراق.

ويحظى الأردن بدعم عسكري محدود من الولايات المتحدة وإسرائيل رغم التكتم عادة على هذا التعاون.

وابتعدت إسرائيل رسميا عن الحرب الأهلية السورية الدائرة منذ خمس سنوات رغم أنها تشن بين الحين والآخر عمليات قصف لإجهاض ما تقول إنه نقل أسلحة من جانب حكومة الأسد إلى حزب الله اللبناني.

ولا يزال حزب الله الذي خاض ضد إسرائيل حربا في 2006 يمثل تهديدا كبيرا وقال إيزنكوف إنه يتوقع حصول الحزب على دعم كبير من إيران بعد رفع العقوبات عنها.

لكنه قال إن حزب الله يتوخى الحذر أيضا من فتح جبهة جديدة مع إسرائيل مشيرا إلى أن الحزب وان كان قد اكتسب خبرة من مشاركته في القتال دعما لقوات الحكومة السورية فإنه عانى أيضا من خسائر.

وأضاف رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أن نحو 1300 من مقاتلي حزب الله قتلوا وأصيب نحو خمسة آلاف في سوريا من أصل قوة قوامها 20 ألف مقاتل وما بين 20 ألفا و25 ألفا من قوات الاحتياط.

ولا ينشر حزب الله عادة أي تفاصيل عن ضحاياه ويقول إنه مستعد لقتال إسرائيل مرة أخرى. (إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية-تحرير حسن عمار)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below