اكتشاف أسباب مرض وراثي يتسبب في تبقع لون فراء الحيوانات

Tue Jan 19, 2016 8:05am GMT
 

من جيم دروري

19 يناير كانون الثاني (رويترز) - يعارض فريق من علماء الأحياء والرياضيات من ثلاث جامعات بريطانية الاعتقاد السائد بشأن اللَّمَع وهو مرض وراثي حميد تسببه طفرة ويظهر في صورة تغير في اللون المميز لبقع الفراء أو الوبر الملونة لدى القطط والجياد والخنازير والكلاب والأيائل فيما يؤثر أحيانا على لون شعر الإنسان.

وفي ورقة بحثية نشرتها دورية (نيتشر كوميونيكيشنز) يقول الفريق البحثي برئاسة كريستيان ييتس عالم البيولوجيا الرياضية بجامعة باث إن نتائج بحثهم تنطوي على آثار محتملة تختص بطائفة واسعة من الأمراض الجنينية الخطيرة.

ومرض اللَّمَع واحد من بين تشوهات عدة توصف في بعض الأحيان بانها أورام في الجهاز العصبي وتسبب الصمم والمشاكل الهضمية وحدوث ثقب في القلب وتنشأ أصلا عند عجز بعض الخلايا عن الانتقال الى مكانها الصحيح أثناء مراحل النمو والتطور الجنيني.

ويمكن القول إن سبب هذا المرض طفرة جينية تعبر عن نفسها في صورة مناطق من الفراء أو الشعر أو البشرة تفتقر الى الصبغة الملونة الطبيعية. وتظهر هذه المناطق الشاذة في بطن الحيوان ورأسه ومقدمة الجسم فيما تظهر نادرا عند الانسان في شكل تغير في لون شعر الذؤابة الى اللون الابيض في مقدمة الرأس.

ويشيع اللَّمَع في القطط بسبب عمليات التربية الاختيارية المختلطة عندما يميل عشاق تربية الحيوانات الأليفة الى اجراء تناسل بين نوعين من السلالات.

وقال ييتس لرويترز "اللَّمَع مرض. سببه عجز الخلايا عن الهجرة إلى المكان الصحيح في الأطوار الجنينية الأولى ... وعدم الاستقرار في الموضع السليم. والخلايا موضع الدراسة المتسببة في هذا المرض والمساة الخلايا اللونية مسؤولة عن اعطاء الصبغة اللونية للشعر والبشرة.

"وهي تنشا في ظهر الجنين وتحاول الهجرة الى الجلد لتغطية كل بشرة الجنين وعندما تعجز عن ذلك على الوجه الاكمل يحدث ان تظهر بقع من الجلد والشعر في مقدمة جسم الحيوان تفتقر الى هذه الصبغة وهذا شائع في القطط وأيضا في الجياد والخنازير وحتى في الانسان".

وأجرى علماء من جامعة ادنبره تجارب على أجنة الفئران لرصد كيفية تحرك هذه الخلايا وانقسامها وعلى أساس فرضياتهم العلمية رسم أعضاء فريق ييتس البحثي بجامعة باث نموذجا رياضيا لتأكيد ان خلايا الصبغة اللونية تهاجر بصورة عشوائية.

تتناقض النتائج التي توصل اليها الفريق البحثي مع النظريات السائدة القائلة بان نماذج اللَّمَع تنشأ نظرا لبطء حركة الخلايا اللونية وعدم وصولها الى جميع أجزاء الجنين قبل اكتمال نموه. وتوصل الباحثون الى ان عملية تكون هذه النماذج المتميزة من الصبغات تتم بصورة اعتباطية أكثر مما كان يعتقد من قبل. (إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب)