صحفيان محتجزان في تركيا يقولان ان الهدف من اعتقالهما تكميم الصحافة

Tue Jan 19, 2016 8:50pm GMT
 

من جولسين سولاكر

أنقرة 19 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال صحفيان تركيان اعتقلا بتهمة التجسس ومساعدة جماعة إرهابية في رسالة بالفاكس لرويترز من محبسهما إن الهدف من إلقاء القبض عليهما هو إرسال تحذير إلى الصحفيين.

وجرى اعتقال جان دوندار رئيس تحرير صحيفة جمهوريت اليسارية واردم جول كبير محرري الصحيفة في 25 نوفمبر تشرين الثاني بسب نشر لقطات زعمت الصحيفة أنها تظهر ان جهاز المخابرات التركي يساعد في إرسال أسلحة إلى سوريا.

وتتسم مسألة تدخل تركيا في سوريا بالحساسية الشديدة بعد أن تعرضت الدولة العضو في حلف شمال الأطلسي لضغوط من أجل الاضطلاع بدور أكثر فعالية في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية هناك. ووصف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ما نشرته الصحيفة بانه محاولة لتقويض مكانة تركيا على الساحة العالمية.

وقال الصحفيان في فاكس مكتوب بخط اليد أجازته لجنة تطلع على مراسلات السجناء "اعتقالنا رسالة واضحة تستهدف الصحافة وهي تقول (لا تكتب). هذه حملة مباشرة ترمي إلى الرقابة الذاتية."

ونفى مسؤول حكومي كبير أن يكون للتحقيق أي أهداف سياسية وقال انها مسألة قانونية بحتة. وأضاف "ثمة خرق واضح للقانون. من غير المقبول توجيه مثل هذه الانتقادات للحكومة."

وأثار اعتقال الصحفيين احتجاجات في تركيا وندد به مسؤولون من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عبروا عن قلقهم من ان إردوغان وحكومته يحاولان اسكات اصوات المنتقدين وممارسة نفوذ كبير للغاية على المحاكم بعد فوز حزب العدالة والتنمية بالأغلبية المطلقة في انتخابات الأول من نوفمبر تشرين الثاني.

وإردوغان شريك مهم لواشنطن والاتحاد الأوروبي في جهودهما للتصدي لتنظيم الدولة الإسلامية وانهاء الصراع في سوريا والحد من تدفق المهاجرين واللاجئين إلى أوروبا وكلها عوامل قد تدفع الحكومات الاجنبية إلى التخفيف من شدة انتقاداتها لسجله في مجال حقوق الانسان.

ووجهت إلى جول ودوندار وهو أيضا مخرج افلام وثائقية ذائع الصيت اتهامات بالتجسس ومساعدة منظمة إرهابية. ويصر الصحفيان على عدم وجود أي أساس قانوني لاعتقالهما.   يتبع