الولايات المتحدة: أحدث تجربة نووية لكوريا الشمالية لم توسع قدراتها التقنية

Wed Jan 20, 2016 2:27am GMT
 

واشنطن 20 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال رئيس وكالة الدفاع الصاروخي الامريكية يوم الثلاثاء إن التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية في السادس من يناير كانون الثاني لم توسع قدراتها التقنية لكن الحكومة الامريكية تواصل مراقبة مساعي بيونجيانج لتطوير رأس حربي نووي حراري يمكنه الوصول الى الولايات المتحدة.

وأبلغ نائب الاميرال جيمس سيرنج ندوة في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن "تقييمي هو أنه لم تحدث زيادة في قدراتهم التقنية... رغم ذلك فان كل شيء يفعلونه يبقى مزعجا ومستفزا... نحن نواصل مراقبتهم عن كثب."

ولم يقدم سيرنج مزيدا من التفاصيل بشان طبيعة التجربة النووية الرابعة لكوريا الشمالية.

وقال ان الولايات المتحدة لم تستحدث أي تغييرات مهمة في مساعيها لتحديد ورصد وإعتراض التهديدات الصاروخية الكورية الشمالية المحتملة كنتيجة لأحدث تجربة نووية.

وأضاف ان وكالة الدفاع الصاروخي سيكون لديها 37 صاروخا إعتراضيا يطلق من الارض جاهزا للعمل في آلاسكا وكاليفورنيا بحلول نهاية العام و44 صاروخا مماثلا بحلول نهاية 2017 .

وكان وزير الدفاع الامريكي السابق تشاك هاجل قد أمر بنشر 14 صاروخا إعتراضيا إضافيا في مارس اذار 2013 بعد ثالث تجربة نووية لكوريا الشمالية.

ويقول خبراء نوويون إن الدولة الشيوعية التي تعيش في عزلة اكتسبت على الارجح بيانات وتقنيات عملية من أحدث تجربة نووية. لكنهم يرفضون تأكيدات بيونجيانج بأنها فجرت قنبلة هيدروجينية.

وعلى صعيد الصواريخ البالستية عرضت كوريا الشمالية نسختين من صواريخ بالستية يبدو انها من نوع يمكنه الوصول الى الساحل الغربي للولايات المتحدة لكن لا توجد أدلة على انها جرى تجربتها.

واختبرت كوريا الشمالية أيضا مركبة فضائية يمكن تعديلها لتعمل كصاروخ بالستي عابر للقارات. وأذاعت أيضا تسجيلا مصورا لما قالت أنها تجربة ناجحة لصاروخ يطلق من غواصة.   يتبع