تحليل -حرس إيران الثوري سيكتسب قوة إقليمية واقتصادية بعد رفع العقوبات

Wed Jan 20, 2016 11:01am GMT
 

من باريسا حافظي

أنقرة 20 يناير كانون الثاني (رويترز) - أبلى الحرس الثوري الإيراني بلاء حسنا في سنوات العقوبات الدولية.. ومن المنتظر أن ينال الآن حظا من ثمار رفعها.

كان حكام إيران من رجال الدين قد ساندوا نمو الحرس اقتصاديا مكافأة له بعد سنوات العقاب العجاف وجزاء عن قمع المعارضة في الداخل ومساعدة الحلفاء في الخارج لاسيما الرئيس السوري بشار الأسد.

والآن تتوقع البلاد ازدهارا اقتصاديا بعد زوال العقوبات وسيكون الحرس الثوري أحد أكبر المستفيدين. كما ستضمن الزعامة تمويله على نحو جيد لمواصلة جهوده في الأزمات الإقليمية بما فيها الحرب الأهلية السورية.

لكن الحرس الثوري لن يصبح بمعزل تماما عن المشاكل رغم أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة رفعت معظم العقوبات يوم السبت بموجب اتفاق مع القوى العالمية وافقت طهران بمقتضاه على تقييد برنامجها النووي.

فقد ذكرت واشنطن أن "العقوبات التشريعية الأمريكية التي تركز على دعم إيران للإرهاب وانتهاكات حقوق الإنسان والأنشطة الصاروخية ستظل سارية" وستكون موجهة إلى تصرفات وعناصر معينة بالحرس.

لكن الحرس أثبت منذ فترة طويلة نجاحه في الدفاع عن مصالحه الاقتصادية بما في ذلك ما أنجزه في السنوات الأخيرة حين كانت العقوبات على أشدها وتم استبعاد إيران فعليا من النظام المالي والتجاري العالمي.

وقال مسؤول سابق قريب من حكومة الرئيس البراجماتي حسن روحاني "حتى تحت الظروف الاقتصادية البالغة الصعوبة ظلت الأموال المخصصة لأنشطة الحرس الثوري الإيراني بلا مساس سواء في الداخل أو الخارج."

والحرس الثوري قوة شكلها آية الله روح الله الخميني مؤسس الجمهورية الإسلامية. وبعد الحرب مع العراق في الثمانينات حظي بأول موطئ قدم اقتصادي عندما سمح له الحكام من رجال الدين بالاستثمار في صناعات رائدة.   يتبع