مقدمة 1-حاكم ميشيجان يعتذر عن أزمة تلوث المياه بمدينة فلينت

Wed Jan 20, 2016 9:03am GMT
 

(لاضافة تفاصيل واقتباسات وردود فعل)

لانسينج (ميشجان) 20 يناير كانون الثاني (رويترز) - في مواجهة احتجاجات وقضايا ودعوات تطالب باستقالته بسبب تلوث مياه الشرب بمدينة فلينت تقدم ريك سنايدر حاكم ولاية ميشيجان أمس الثلاثاء باعتذار لسكان المدينة مطالبا بان تنفق الولاية 28 مليون دولار لاصلاح هذا الخلل.

وقال سنايدر في كلمته السنوية للمشرعين "اليكم يا سكان فلينت أقول كما سبق ان قلت إنني آسف وسأصلح الأمر". وأضاف ان المسؤولين على المستوى الاتحادي والمحلي وعلى نطاق الولاية لم يبذلوا الجهد اللازم.

وطلب سنايدر وهو جمهوري من المشرعين تدبير 28 مليون دولار للانفاق على الاختبارات المطلوبة لتشخيص الوضع وعلى علاج الأطفال والبالغين واعادة تأهيل المدارس في فلينت واصلاح مراكز الرعاية النهارية وفحص شبكة المياه بالمدينة مشيرا الى ضرورة توفير مزيد من التمويل.

وقال محامون عن السكان إن البعض منهم أبلغ عن اصابته بالطفح الجلدي وسقوط الشعر ومشاكل أخرى في أعقاب تغيير مصدر التغذية بمياه الشرب بالمدينة توفيرا للنفقات.

وبدأت الشكاوى تظهر عن سوء جودة المياه بعد ان انتقلت مدينة فلينت المثقلة بأعباء مالية إلى نهر فلينت في ابريل نيسان عام 2014 كمصدر لشبكة التغذية بالمياه لديترويت ما أدى لانتشار مستويات عالية من التلوث بالرصاص.

واجتمع الرئيس الأمريكي باراك أوباما أمس مع كارين ويفر التي انتخبت رئيسة لبلدية فلينت في الآونة الأخيرة بشأن الأزمة التي باتت جزءا من المناظرات والدعاية في سباق انتخابات الرئاسة بالبلاد.

وقالت الوكالة الأمريكية للحماية البيئية امس إنه كان يتعين عليها التصرف بصورة أسرع مما حدث لمعالجة الأوضاع في فلينت وتعهدت بمراجعة اجراءاتها.

وقالت "في حين ان الوكالة الأمريكية للحماية البيئية تصرفت في اطار القانون لاتخاذ خطوات عاجلة ومتكررة تحتاجها الولاية لمعالجة مياه الولاية على النحو الأكمل إلا ان هذه الاجراءات الضرورية لم تتم بالسرعة الواجبة".   يتبع