20 كانون الثاني يناير 2016 / 13:05 / منذ عامين

تلفزيون- فلسطينيات في الضفة يحافظن على التراث بنسج أبسطة من صوف الغنم

الموضوع 3018

المدة 3.19 دقيقة

السموع في الضفة الغربية

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود يُحظر الاستخدام بعد الساعة 11.03 بتوقيت جرينتش يوم 19 فبراير شباط 2016 دون تعاقد مسبق

القصة

في قرية السموع القريبة من الخليل في الضفة الغربية تقوم فلسطينيات بأعمال غزل ونسج لصوف الأغنام الذي يحولنه إلى أثاث منزلي يجمع بين الجمال والمتانة.

فمن خلال جمعية السموع الخيرية في القرية تصنع النساء أبسطة تقليدية ووسائد ولوحات فنية تُعلق على الحوائط وقطعا فنية أخرى تستخدم للزينة في البيوت.

وقالت فلسطينية تعمل مع الجمعية تدعى منيرة الحوامدي إنهن -بهذا العمل اليدوي في منتجات الصوف التقليدي- يحافظن على جزء هام من التراث الوطني الفلسطيني.

أضافت لتلفزيون رويترز ”إحنا كنا بنشوف إمياتنا (أمهاتنا) وهن يعملن لنا الغزل هذا والستان والبساط. وأنا تعلمته من أمي. وأنا علَمت بنتي. يعني الحياة بتظل ماشية. كل جيل بييجي بيتعلم من الجيل اللي قبله.“

وقبل استخدام الصوف يجري ترتيبه وتنظيفه ثم ينسج على نول خشبي ويُصبغ بمجموعة من الألوان.

وأوضحت منيرة الحوامدي أن المنتجات التي ينسجنها يمكن استخدامها في أغراض عديدة.

وقالت ”فيه ناس بيستخدموه للزينة. فيه ناس بيفرشوا بيوتهم منه. فيه ناس بيحطوه إنهم يظلوا يتذكروا إنه فيه كان هذا التراث ماشي في فلسطين.“

وتوَظف الجمعية نحو 150 امرأة يعمل بعضهن من بيوتهن.

وقال رئيس جمعية السموع الخيرية محمد الحوامدي إن هدف الجمعية هو الحفاظ على هذه الحرفة التقليدية.

وأضاف ”إحنا كجمعية السموع الخيرية يعني تأسست 1975. أخذت على عاتقها إنها تحافظ على هذا المنتج وما زالت يعني. ما زلنا نعمل على هذا التراث القديم من أجل المحافظة عليه من الاندثار. يعني لا نسعى لربح مادي بقدر ما نسعى للحفاظ على المنتج.“

وتُقَدر تكلفة كل قطعة تبعا لحجمها حيث تبلغ تكلفة المتر المربع من تلك البُسُط نحو 250 شيقل اسرائيلي (نحو 63 دولار).

وبالإضافة إلى الحفاظ على التراث الفلسطيني تقول الجمعية إنها تسعى أيضا لتوفير فرص عمل للنساء اللائي لم يتلقين أي قسط من التعليم الرسمي.

وأكد محمد الحوامدي جودة تلك المنتجات فقال ”جودة البساط البلدي جودة ممتازة ويُعَمِر طويلا. يعني عنده استعداد يقعد (يبقى) مثلا 30 سنة بدون ما يتغير لا ألوان ولا أي شغلة فيه تتغير للأسوأ خلينا نحكي.“

وتنظم جمعية السموع الخيرية دورات تدريبية للفتيات الراغبات في تعلم تلك الحرفة اليدوية التقليدية المرتبطة بمنتجات صوف الأغنام.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير محمد عبد اللاه)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below