بايدن يتعهد بسرعة موافقة الادارة الامريكية على عقاقير علاج الأورام

Wed Jan 20, 2016 1:40pm GMT
 

دافوس (سويسرا) 20 يناير كانون الثاني (رويترز) - صرح جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي أمس الثلاثاء بان الولايات المتحدة ستسرع وتيرة الموافقة على مجموعة من العقاقير الواعدة لعلاج الأورام وذلك في اطار الحملة التي أعلنتها البلاد في الآونة الأخيرة للقضاء على السرطان "مرة واحدة والى الأبد".

أعلن بايدن -الذي فقد ابنه البالغ من العمر 46 عاما عقب اصابته بسرطان المخ- هذه الخطة في اجتماع لخبراء الأورام الدوليين في المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس وذلك بعد اسبوع من تعيينه لقيادة المبادرة التي أعلنها الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

ويعتبر العلاج بمجموعة من العقاقير جوهريا في مكافحة الأورام بعد ان فك العلماء الشفرة الوراثية الكامنة وراء عوامل نمو الخلايا السرطانية لكن طرح هذه العقاقير بالاسواق لا يزال مكلفا وبطيئا.

وقال بايدن إنه عقد اجتماعا في بلاده مع ثلاثة من كبار شركات تصنيع الدواء التي لم يذكرها بالاسم وحضر الاجتماع مدير الادارة الأمريكية للاغذية والأدوية (اف دي ايه) وتعهد الجانبان خلال الاجتماع بتكثيف الجهود لابتكار مجموعة عقاقير لعلاج السرطان.

وقال بايدن "أعلن مدير الادارة الأمريكية للأغذية والأدوية التزاما بان يسرع الجميع الخطى للموافقة على العلاجات المجمعة الجديدة".

وأضاف ان كبار مديري شركات الدواء في العالم أعلنوا قبولهم سلوك مختلف السبل التي تؤدي الى انتاج عقاقير واعدة من مختلف الشركات مع اختبارها بأسرع وقت ممكن.

ويركز خبراء علاج الأورام على عقاقير حديثة واعدة تساعد جهاز المناعة بالجسم على مكافحة الخلايا الخبيثة واثبتت فعاليتها عند استخدام مجموعة منها في العلاج.

لكن عقاقير العلاج المناعي باهظة الثمن وتتكلف أكثر من 100 ألف دولار للمريض الواحد سنويا فيما تعزف شركات الدواء عن المشاركة في التجارب الطبية في المراحل الأولية لاختبار أي عقار.

جاءت دعوة أوباما خلال آخر خطاب له لحالة الاتحاد خلال رئاسته ما أدى لاثارة انتقادات من بعض العلماء بشأن مدى التبسط في أمر علاج هذا المرض العضال.   يتبع