الأسهم الصينية تتراجع مع هبوط أسعار النفط وتبدد الآمال في التحفيز

Wed Jan 20, 2016 2:06pm GMT
 

شنغهاي 20 يناير كانون الثاني (رويترز) - هبطت أسواق الأسهم الصينية المتقلبة بما يزيد عن واحد في المئة اليوم الأربعاء رغم تكهنات متزايدة بمحفزات وشيكة وهو ما أتاح بعض الدعم في مواجهة تراجع جديد في أسعار النفط الأمر الذي ألحق أضرارا بأسواق الأسهم في أنحاء العالم.

وشهدت أسواق الأسهم الآسيوية والأوروبية انخفاضات حادة مع هبوط الخام الأمريكي الخفيف دون 28 دولارا للبرميل وذلك للمرة الأولى منذ 2003 مما أضر بأسهم شركات الطاقة وعزز الملاذات الآمنة.

وأغلق مؤشر شنغهاي المجمع منخفضا بأكثر قليلا من واحد في المئة بعدما صعد 3.25 في المئة أمس الثلاثاء بينما تراجع مؤشر سي.إس.آي-300 لأسهم الشركات الكبرى في شنغهاي وشنتشن 1.5 في المئة بعدما زاد 2.95 في المئة في الجلسة السابقة.

وجاء صعود أمس بفعل توقعات بأن بنك الشعب الصيني (البنك المركزي) سيتحرك قريبا صوب مزيد من التيسير في السياسة النقدية بعدما أكدت أحدث بيانات هبوط النمو الاقتصادي العام الماضي لأدنى مستوياته في 25 عاما.

وتراجع المؤشران ما بين 15 و16 في المئة منذ بداية العام وسط موجات بيع عنيفة.

وأعلن مكتب الإحصاءات أمس أيضا قراءات أضعف من المتوقع عن الإنتاج الصناعي ومبيعات التجزئة في ديسمبر كانون الأول بينما قالت وزارة التجارة اليوم إن الاستثمار الأجنبي المباشر هبط في الشهر الأخير من العام الماضي ومن المنتظر أن تواجه التجارة الخارجية الصينية ضغوطا شديدة نسبيا في 2016.

وأظهر مسح جديد لغرفة التجارة الأمريكية في الصين أن التباطؤ يضر مزيدا من الشركات الأجنبية العاملة هناك وتعتقد الغالبية العظمى أن النمو الصيني سيتراجع دون توقعات البنك المركزي عند 6.8 في المئة هذا العام.

وأبدى خبراء اقتصاديون قلقهم أيضا من الضغوط على العملة الصينية اليوان الذي هبطت قيمته بنحو خمسة في المئة منذ أغسطس آب وهو ما شجع على هروب أموال من البلاد.

وتدخل البنك المركزي بقوة لمنع المضاربين من البيع على المكشوف لليوان. لكن قيامه بشكل غير متوقع بخفض قيمة اليوان مرتين في ستة أشهر إضافة إلى تباطؤ الاقتصاد عززا التوقعات في السوق بمزيد من الخفض لليوان.   يتبع