إصابة عشرة بينهم سياسيان معارضان في إطلاق نار بجنوب شرق تركيا

Wed Jan 20, 2016 8:19pm GMT
 

ديار بكر (تركيا) 20 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال مسؤولون إن عشرة أشخاص أصيبوا في جنوب شرق تركيا ذي الأغلبية الكردية اليوم الأربعاء عندما تعرضت مجموعة تضم سياسيين اثنين من المعارضة لإطلاق نار بينما كانوا يسعون لإنقاذ أشخاص أصيبوا في اشتباكات سابقة.

وقالت مصادر أمنية إن من بين من أصيبوا في الاشتباكات صحفي نقل إلى المستشفى. ولجأ آخرون بين المصابين إلى منزل في بلدة الجزيرة التي تفرض قوات الأمن حظرا للتجول بها على مدار الساعة.

ولم يتضح من أطلق النار على المجموعة التي تضم 15 فردا بينهم أقارب لأشخاص أصيبوا في الاشتباكات السابقة وفيصل ساري يلدز النائب عن حزب الشعوب الديمقراطي المعارض ورئيس بلدية الجزيرة.

وتشهد البلدة القريبة من الحدود مع سوريا والعراق اشتباكات عنيفة منذ منتصف ديسمبر كانون الأول بين قوات الأمن ومقاتلي حزب العمال الكردستاني الذي يسعى من أجل الحكم الذاتي.

وأبلغ رئيس حزب الشعوب الديمقراطي صلاح الدين دمرداش الصحفيين خارج البرلمان في أنقرة أن المجموعة ومن بينها ساري يلدز كانت قد نبهت السلطات مسبقا إلى أنها ستدخل المنطقة لانقاذ المصابين. وأضاف أن سيارات الإسعاف منعت في البداية من دخول المنطقة.

وتشن قوات الأمن عمليات في الجزيرة ونحو ست بلدات ومدن أخرى في جنوب شرق البلاد للقضاء على مقاتلي حزب العمال الكردستاني الذين حفروا خنادق ونصبوا متاريس لإبقاء الشرطة بعيدا. وتقول جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان إن أكثر من 150 مدنيا قتلوا في الاشتباكات منذ يوليو تموز.

وعلى صعيد منفصل قالت مصادر أمنية إن سبعة جنود أصيبوا في هجوم بقنبلة نفذه حزب العمال الكردستاني في ديار بكر أكبر مدن جنوب شرق تركيا.

والعنف في جنوب شرق تركيا في أوجه منذ نحو عقدين من الزمن بعد انهيار وقف لإطلاق النار في يوليو تموز. (إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)