تحقيق-ورش عمل لطالبي اللجوء في النرويج للتوعية بالعنف الجنسي

Thu Jan 21, 2016 12:45pm GMT
 

من جاولاديس فوشي

نايربو 21 يناير كانون الثاني (رويترز) - قد تحظى ورشة عمل تهدف إلى توعية طالبي اللجوء في النرويج بشأن سلوكيات الغرب فيما يتعلق بالجنس والعنف الجنسي بإعجاب دول أوروبية مجاورة تواجه صعوبات في مجاراة سيل اللاجئين لكن ليس كل من حضر الورشة أعجبه الأمر.

ويتساءل عصام الحلبي وهو يجلس في فصل دراسي يضم 21 رجلا سوريا غيره من طالبي اللجوء عن السبب في إرغامه على حضور هذه الدورة.

وقال الحلبي وهو مدرس يبلغ من العمر 52 عاما من حلب "أعرف كل ذلك سلفا من بلادي."

وأضاف "سوريا مثلها مثل النرويج... في كل دولة هناك أشخاص متخلفون وغير متعلمين."

والغاية من هذه الدورة التدريبية هي بحث مسألة الاغتصاب في سياق المجتمع الاسكندنافي الأكثر تحررا جنسيا من بلاد طالبي اللجوء لمنع حدوثه.

لكنها بالنسبة لعدد قليل على الأقل من الحضور تكشف تصورات مسبقة عن العادات الجنسية للمشاركين في الدورة ناهيك عن آرائهم في جرائم عنف مثل الاغتصاب.

وقال معاذ وهو طيار مدني يبلغ من العمر 26 عاما لرويترز "أمر مسلي على غير المتوقع أن يتصور أغلب الناس أننا لم نتعرض لمثل ذلك لمجرد أننا أجانب من الخارج."

وأضاف معاذ الذي رفض الكشف عن اسم عائلته "نحن نتعرض لذلك كل يوم في بلادنا. لي أختان يمكن أن تتعرضان للتحرش في أي مكان في العالم."   يتبع