البابا ينهي قرونا من التقاليد ويسمح للنساء بالمشاركة في طقس غسل الأرجل

Thu Jan 21, 2016 8:48pm GMT
 

من فيليب بوليلا

مدينة الفاتيكان 21 يناير كانون الثاني (رويترز) - أنهى البابا فرنسيس اليوم الخميس قرونا من التقاليد التي منعت النساء من المشاركة في طقوس غسل الأرجل خلال فترة الصوم الكبير مما أثار استياء المحافظين وابتهاج الناشطين في مجال حقوق المرأة.

وحتى اليوم كان يسمح للرجال أو الأولاد فقط بالمشاركة رسميا في طقوس الغسل التي يقوم فيها الكاهن بغسل وتقبيل أقدام 12 شخصا لإحياء لفتة التواضع من جانب المسيح تجاه تلامذته في الليلة التي سبقت صلبه.

وفي رسالة إلى الدائرة المختصة في الفاتيكان التي تنظم طقوس وشعائر العبادة قال البابا فرنسيس إن المجموعة التي تشارك في تقليد الغسل ينبغي أن تتألف من "جميع أفراد رعية الله" بمن فيهم النساء.

ويمارس هذا التقليد في الأبرشيات الكاثوليكية في أرجاء العالم يوم (خميس العهد) الذي يسبق (عيد القيامة) بأربعة أيام.

وفي حين أن بعض الأبرشيات سبق أن ضمت النساء والفتيات الى هذا الطقس بالفعل إلا أن الأغلبية منها التزمت بالنصوص المكتوبة وخصوصا في الدول النامية.

وقالت إرين حنا المديرة المشاركة لمؤتمر سيامة النساء- ومقره الولايات المتحدة- الذي يدعو إلى حق المرأة في أن ترسم كاهنة في الكنائس الكاثوليكية "هذه أخبار عظيمة وخطوة رائعة إلى الأمام."

وأضافت لرويترز "هذا يعني أن التغيير ممكن وأن الأبواب بدأت تُفتح في الفاتيكان على ما يبدو."

ومنذ انتخابه على رأس الكنيسة الكاثوليكية عام 2013 أشرك البابا نساء في طقوس الغسل التي كان يرأسها مواصلا ممارسة بدأها عندما كان رئيسا لأساقفة بوينس أيرس في الأرجنتين.   يتبع