احصاءات رسمية: جرائم القتل في المكسيك تقفز 9% في 2015

Fri Jan 22, 2016 3:48am GMT
 

مكسيكو سيتي 22 يناير كانون الثاني (رويترز) - أظهرت احصاءات رسمية أن جرائم القتل في المكسيك قفزت حوالي 9 بالمئة العام الماضي وهي أول زيادة في أربع سنوات بينما يسعى الرئيس إنريكي بينا نييتو جاهدا للوفاء بوعده الانتخابي لانهاء العنف المرتبط بتجارة المخدرات في البلاد.

لكن بحسب البيانات الحكومية التي صدرت يوم الاربعاء تراجعت جرائم اخرى مثل الخطف والابتزاز مما قد يشير إلى تحول نحو اساليب أكثر وحشية من جانب عشرات من عصابات المخدرات في البلد المجاور للولايات المتحدة.

وقالت احصاءات وزارة الداخلية إن ممثلي الادعاء في ولايات المكسيك وعددها 31 ولاية إضافة إلى العاصمة مكسيكو سيتي أبلغوا عن 17013 جريمة قتل العام الماضي وهو رابع أكبر عدد لجرائم القتل في نحو عقدين. وسجلت السلطات 15653 جريمة قتل في 2014.

ويشير هذا المعدل الى حوالي 14 جريمة قتل لكل 100 ألف شخص وهو ما يزيد عن المعدل في الولايات المتحدة البالغ حوالي خمس جرائم قتل لكل 100 ألف شخص لكنه يقل عن نظيره في جيران المكسيك في أمريكا الوسطى.

ويقول العديد من الخبراء إن عددا قليلا فقط من كل الجرائم في المكسيك يجري الابلاغ عنها. ومن المعروف أن عصابات المخدرات وغيرها من عصابات الجريمة ترشي الشرطة بشكل منتظم لتغض الطرف عن عملياتها وهو ما يؤدي إلى إفلات من العقاب على نطاق واسع وإنعدام الثقة.

وشهدت ولاية المكسيك المحيطة بالعاصمة مكسيكو سيتي أعلى معدل لجرائم القتل العام الماضي تلتها ولاية جيريرو في جنوب غرب البلاد حيث خطف 43 معلما متدربا العام الماضي ويعتقد مسؤولون حكوميون انهم قتلوا على أيدي عصابة للمخدرات بالتواطؤ مع الشرطة المحلية.

وهبط عدد جرائم خطف الاشخاص في انحاء البلاد بنسبة 24.5 بالمئة العام الماضي مقارنة مع 2014 وهو أدنى معدل منذ 2008 في حين تراجعت جرائم الابتزاز بنسبة 12.6 بالمئة. (إعداد أشرف صديق للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي)