منظمة التعاون الاسلامي تدعم موقف السعودية في نزاعها مع ايران

Fri Jan 22, 2016 8:44am GMT
 

جدة 22 يناير كانون الثاني (رويترز) - دعمت منظمة التعاون الإسلامي السعودية في خلافها المستمر مع ايران منذ أسبوعين وأصدرت بيانا الليلة الماضية اتهمت فيه ايران بدعم الارهاب والتدخل في شؤن الدول الأخرى.

وعقدت منظمة التعاون الاسلامي التي تتخذ من جدة مقرا لها اجتماعا استثنائيا لمجلس وزراء الخارجية دعت اليه الرياض بشأن اقتحام السفارة السعودية في طهران والقنصلية السعودية في مشهد في الثاني من يناير كانون الثاني.

وبدأت الأزمة حين أعدمت السعودية رجل الدين الشيعي البارز نمر النمر في وقت سابق من ذلك اليوم مما أثار غضب الشيعة في المنطقة وعمق الانقسام السياسي والطائفي بين المملكة السنية المحافظة وايران الشيعية.

وأدان البيان الختامي الصادر عن الاجتماع الاستثنائي لمجلس وزراء الخارجية لمنظمة التعاون الاسلامي "الاعتداءات التي تعرضت لها بعثات المملكة العربية السعودية في طهران ومشهد والتي تشكل خرقا واضحا لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام 1961."

وأكد البيان "على أن هذه الاعتداءات تتنافى مع ميثاق منظمة التعاون الاسلامي وميثاق الأمم المتحدة التي تدعو الى...صون السلم والامن والامتناع عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول."

وأضاف "يرفض (المجلس) ويدين التصريحات الايرانية التحريضية فيما يتعلق بتنفيذ الأحكام القضائية الصادرة بحق عدد من مرتكبي الجرائم الارهابية..وتدخلات ايران في الشؤون الداخلية لدول المنطقة ودول أخرى أعضاء منها البحرين واليمن وسوريا والصومال واستمرار دعمها للارهاب."

وقطعت السعودية علاقاتها الدبلوماسية مع ايران ردا على اقتحام سفارتها في طهران. واتخذت دول عربية خليجية أخرى إجراءات مختلفة لخفض مستوى العلاقات مع إيران.

ويقول محللون ان هذا النزاع يقلص فرص نجاح محادثات السلام لانهاء حربي اليمن وسوريا حيث تدعم كل من القوتين الاقليميتين المتناحرتين طرفا مختلفا في الصراع.

(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير سها جادو)