قائد من طالبان الباكستانية يتوعد بشن هجمات على المدارس والجامعات

Fri Jan 22, 2016 10:56am GMT
 

ديره اسماعيل خان (باكستان) 22 يناير كانون الثاني (رويترز) - ب ث قائد كبير في حركة طالبان الباكستانية اليوم الجمعة تسجيلا مصورا لأربعة مقاتلين قال إنهم نفذوا هجوما داميا يوم الاربعاء الماضي على جامعة في شمال غرب باكستان قتل فيه 20 شخصا وتوعد بشن مزيد من الهجمات على المدارس والجامعات مستقبلا.

وأثار الفيديو تساؤلات جديدة عن انقسامات محتملة في القيادة المتشرذمة للحركة الذي نفى المتحدث الرسمي باسمها مسؤوليتها عن الهجوم.

وتسلق المهاجمون أسوار جامعة باتشا خان في مدينة تشارسادا بإقليم خيبر بختون خوا صباح الاربعاء وقتلوا 20 شخصا قبل ان تقتلهم قوات الشرطة وقوات كوماندوس خاصة.

وأصدر محمد خرساني المتحدث الرسمي باسم حركة طالبان الباكستانية بيانا مكتوبا ينفى مسؤولية الحركة عن الهجوم. وقال "نعتبر الشبان الذين يدرسون في مؤسسات غير عسكرية بناة المستقبل ونعتبر سلامتهم وحمايتهم واجبنا."

لكن في اليوم نفسه أعلن عمر منصور وهو قيادي كبير في طالبان الباكستانية مسؤولية الحركة عن الهجوم على الجامعة وقال إن أربعة من رجاله نفذوه.

وأضاف أنه تم استهداف الجامعة لأنها مؤسسة حكومية تعد الطلبة للالتحاق بالحكومة والجيش.

ويعتبر منصور مقربا من الملا فضل الله زعيم حركة طالبان الباكستانية المنقسمة الذي لا تعترف بعض الفصائل بزعامته.

ولم يتضح على الفور سبب التضارب في تصريحات المتحدث الرسمي ومنصور لكنها أدت الى تكهنات بوجود انقسامات داخل الحركة.

وقال منصور في الفيديو وهو يحذر بسبابته "الان لن نقتل الجندي في معسكره ولا المحامي في المحكمة ولا السياسي في البرلمان بل في أماكن اعدادهم.. المدارس والجامعات والكليات التي تؤسسهم.   يتبع