22 كانون الثاني يناير 2016 / 17:38 / منذ عامين

تلفزيون-ساركوزي يصدر كتابا جديدا يعيده إلى بؤرة أضواء المنافسة الانتخابية

الموضوع 5260

المدة 3.01 دقيقة

باريس ومرسيليا وكان في فرنسا والبتراء في الأردن

تصوير 22 يناير كانون الثاني 2016

الصوت طبيعي مع لغة فرنسية

المصدر رويترز وممثلو شبكات وتي.إف1

القيود جزء غير متاح في فرنسا

يحظر الاستخدام بعد الساعة 15.27 بتوقيت جرينتش يوم 21 فبراير شباط 2016.

القصة

اعترف نيكولا ساركوزي -الذي يسعى للعودة مرة أخرى لرئاسة فرنسا العام القادم- في كتاب نشر اليوم الجمعة (22 يناير كانون الثاني) بأنه ارتكب أخطاء وأغضب بعض الناخبين خلال فترة رئاسته بين عامي 2007 و2012.

وخسر ساركوزي السباق للفوز بولاية رئاسية ثانية أمام منافسه الاشتراكي فرانسوا أولوند. ولم يصرح رسميا بأنه سيترشح لانتخابات 2017 لكن طرح الكتاب الذي قيم فيه أداءه بحرص يبدو وكأنه الكلمة الافتتاحية لحملة انتخابية.

ويقول زعيم حزب الجمهوريين المحافظ في كتابه (لا فرانس بور لا في) إنه لم يكن حكيما عندما احتفل بالفوز في انتخابات 2007 فوق يخت أحد الأثرياء الفرنسيين ثم بعد ذلك وأثناء مدة رئاسته حين قال لأحد الأشخاص الذي عامله بعدائية داخل معرض زراعي ”اغرب عن وجهي أيها الأحمق“.

كما رسم ساركوزي ملامح بعض السياسات التي قد يقترحها العام القادم.

ويقول ساركوزي في الكتاب الذي من المقرر طرحه للبيع بالمكتبات الأسبوع القادم ”بعد إدراك أخطائي أستطيع الآن معرفة كيف أكسب دعم الناس.“

وأظهر استطلاع للرأي اجري في الآونة الأخيرة أن ثلاثة ارباع الناخبين يعتقدون أن وقت ساركوزي قد مضى فيما أظهر استطلاع اخر أن منافسه آلان جوبيه يحظى بضعف شعبية ساركوزي كمرشح محافظ لانتخابات 2017.

وقال رجل يدعى ثيو في باريس ”لقد فات الأوان. لا فائدة.. أعتقد أن الناس لم يعودوا يثقون به ومهما يقل الآن فلن يغير شيئا. الأمر يبدو كأنها المحاولة الأخيرة لأن يكون مرشحا في 2017 لكنه لا يحظى بالتأييد في البلاد ومن ثم فإنني لا أعتقد أن هذا كاف.“

وقال أحد المارة يدعى ميشيل ”لقد شهدنا هذا من قبل... إنها قصة لا تنتهي.“

وأول اختبار بهذا الصدد سيكون عند إجراء منافسة أولية للمحافظين في نوفمبر تشرين الثاني.

ويقول ساركوزي (60 عاما) الذي تولى السلطة قبل وقت قصير من بداية أزمة اقتصادية عالمية وانكماش اقتصادي حاد إنه كان يتعين عليه التحرك بشكل أسرع لإنعاش الاقتصاد الفرنسي بإجراء إصلاحات منها إعادة قوانين مثل ذلك الذي يفرض رسميا 35 ساعة عمل اسبوعيا.

ويقول إنه كان من الأولويات الأخرى إلغاء ضريبة الثروة في فرنسا وكذلك خفض ضريبة الدخل وضمان عدم ارتفاع ضريبة الأرباح على الشركات في فرنسا عن المتوسط الأوروبي.

ويقول ساركوزي أيضا في الكتاب إنه رغم شكوكه بشأن قانون قدمه الاشتراكيون لتقنين زواج المثليين إلا انه لن يسعى لإلغاء التشريع.

تلفزيون رويترز (إعداد وتحرير أيمن مسلم للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below