الحرائق مازالت تستعر في ميناء ليبي رئيسي بعد هجوم لمتشددين

Fri Jan 22, 2016 6:16pm GMT
 

من أيمن الورفلي

بنغازي 22 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال مسؤول بمكافحة الحرائق إن النيران لا تزال مندلعة اليوم الجمعة في صهاريج النفط في ميناء راس لانوف الرئيسي في ليبيا بعد مرور أكثر من 24 ساعة على هجوم لمتشددي تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال مصطفى موسى إن النيران مشتعلة في خمسة صهاريج من أصل 13 صهريجا في الميناء وإن أحد الصهاريج على وشك الانهيار.

وأضاف لرويترز "حتى مع أفضل جهود رجال الإطفاء نتوقع الأسوأ في الساعات المقبلة... سيزيد حجم الكارثة أكثر."

ولا تزال ليبيا تشهد أعمال عنف واضطرابات بعد نحو خمس سنوات من الانتفاضة التي اطاحت بمعمر القذافي. وتتصارع حكومتان مدعومتان من فصائل مسلحة في طرابلس وفي شرق البلاد على السلطة والثروة النفطية للبلاد.

واستغل متشددو الدولة الإسلامية الفراغ الأمني في ليبيا ووجدوا لأنفسهم موطئ قدم في مدينة سرت الساحلية الواقعة إلى الغرب على بعد 200 كيلومتر من ميناء راس لانوف وميناء السدرة المجاور.

وشن المتشددون هذا الشهر عددا من الهجمات على المينائين. وتبلغ الطاقة التصديرية المجمعة للمينائين 600 ألف برميل يوميا. وكان يعمل الميناءان بنصف طاقتهما قبل اغلاقهما وسط اعمال عنف في ديسمبر كانون الأول 2014.

وتضررت سبعة صهاريج على الأقل بسبب الحرائق في وقت سابق هذا الشهر. وبعد هجوم أمس الخميس قال متحدث باسم المؤسسة الوطنية للنفط إن ما يصل إلى ثلاثة ملايين برميل قد تكون عرضة للخطر الآن.

وانخفض إنتاج ليبيا من النفط لأقل من 400 ألف برميل يوميا وهو أقل من ربع الإنتاج قبل 2011 عندما كان يبلغ 1.6 مليون برميل يوميا على الرغم من أن بعض حقول النفط والموانئ آمنة نسبيا من الفوضى.   يتبع