مقدمة 1-جماعات المعارضة السورية تحمل في بيان الأسد وروسيا مسؤولية أي فشل للمحادثات

Sat Jan 23, 2016 12:18pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

بيروت 23 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت جماعات المعارضة المسلحة السورية اليوم السبت إنها تحمل الحكومة السورية وروسيا مسؤولية أي فشل في محادثات السلام التي تهدف إلى إنهاء الحرب الأهلية في البلاد حتى قبل بدء المفاوضات في جنيف الأسبوع الجاري.

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إنه واثق من أن المحادثات المقررة في 25 يناير كانون الثاني ستعقد في الأسبوع الحالي.

لكن من المرجح بشكل كبير أن تتعثر المفاوضات جراء خلاف بشأن تشكيل فريق المعارضة في المفاوضات ومطالب المعارضة بأن تتوقف روسيا عن قصف المناطق المدنية وأن ترفع الحكومة السورية الحصار كبادرة على حسن النوايا قبل المشاركة في المحادثات.

وقال بيان مشترك صادر عن عشرات من فصائل المعارضة "نحمل نظام الأسد وحليفه الروسي مسؤولية أي فشل للعملية السياسية بسبب استمرار جرائم الحرب في قتل المدنيين وحصارهم وتجويعهم وتدمير البنى التحتية والمستشفيات والمدارس والمعابر الحدودية."

وانتقد البيان "الإملاءات الروسية وتدخلها في العملية السياسية والتفاوضية.. والتدخل السافر في شأن المعارضة السورية" في إشارة إلى مطالبة موسكو لفريق التفاوض الممثل للمعارضة بضم شخصيات أخرى يمكن أن تكون أقرب إلى طريقة تفكيرها بما في ذلك حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي.

ووقعت على البيان جماعات بينها جيش الإسلام الذي يقود عضو المكتب السياسي به محمد علوش المفاوضات عن الهيئة العليا للمفاوضات وهي هيئة تشكلت بعد اجتماع في الرياض الشهر الماضي وتضم مدنيين وجماعات معارضة مسلحة.

وتدعم السعودية جماعات المعارضة التي تسعى للإطاحة بالأسد.

(إعداد علا شوقي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)