مصحح-مظاهرات في ماليزيا احتجاجا على خطط الانضمام للشراكة عبر المحيط الهادي

Sat Jan 23, 2016 1:01pm GMT
 

(لتصحيح كلمة في الفقرة الخامسة)

كوالالمبور 23 يناير كانون الثاني (رويترز) - تظاهر آلاف الماليزيين اليوم السبت احتجاجا على خطط الانضمام إلى الشراكة عبر المحيط الهادي وذلك قبل أيام من بدء جلسة في البرلمان لمناقشة اتفاقية التجارة الحرة.

وينتمي متظاهرون كثيرون ممن احتشدوا في وسط العاصمة كوالالمبور إلى الحزب الإسلامي الماليزي المعارض الذي يخشى أن تفقد ماليزيا السيطرة على اقتصادها إذا دخلت في الاتفاقية التي تبرمها 12 دولة مع الولايات المتحدة.

وتقول حكومة رئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق إن ماليزيا التي تعتمد على تصدير السلع والمعادن والأجهزة الإلكترونية لا تتحمل البقاء خارج منطقة تجارية يمثل المشاركون فيها 40 بالمئة من الاقتصاد العالمي.

والأغلبية التي يتمتع بها تحالف باريسان الوطني الحاكم في البرلمان تتيح الموافقة على الاتفاقية بسهولة لكن نجيب قد لا يتحمل أي تراجع جديد في شعبيته في وقت يسعى فيه لإنهاء فضيحة مالية تتعلق بصندوق تملكه الدولة.

ويخشى معارضو الشراكة عبر الهادي أن تؤثر سلبا على المصالح الوطنية للبلاد وأن تؤدي إلى تفضيل الشركات الأجنبية متعددة الجنسيات.

وهم يرون أن الشركات الصغيرة والمتوسطة التي توفر 65 في المئة من الوظائف ستكون من بين الأكثر تضررا إذا دخلت الاتفاقية حيز التنفيذ.

وقال صلاح الدين أيوب نائب رئيس حزب (أمانة) المنشق عن الحزب الإسلامي الماليزي "هذه ليست مسألة عرقية. عندما نتحدث عن الشركات الصغيرة والمتوسط فالكل سيتضرر." (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)