عاصفة ثلجية تصيب نيويورك وواشنطن بالشلل

Sun Jan 24, 2016 2:33am GMT
 

نيويورك/واشنطن 24 يناير كانون الثاني (رويترز) - زادت يوم السبت حدة عاصفة ثلجية أصابت معظم الساحل الشرقي للولايات المتحدة بالشلل وأدت لتوقف الحركة في واشنطن وإجبار السلطات على إغلاق طرق وجسور وأنفاق مؤدية إلى نيويورك حتى صباح الأحد.

وقُتل مالايقل عن 13 شخصا في حوادث سيارات مرتبطة بسوء الأحوال الجوية في ولايات أركنسو ونورث كارولاينا وكنتاكي وأوهايو وتنيسي وفرجينيا. وقال مسؤولون إن شخصا توفي في ماريلاند وثلاثة في مدينة نيويورك أثناء نزحهم الثلوج كما توفي اثنان آخران بسبب هبوط درجة حرارة الجسم.

وبعد أن أدت إلى تساقط ثلوج بلغ ارتفاعها 60 سنتيمترا في منطقة واشنطن خلال الليل جمعت العاصفة قوتها على نحو غير متوقع مع اتجاهها شمالا إلى منطقة نيويورك حيث يعيش نحو 20 مليون نسمة.

وقالت الهيئة القومية للأرصاد الجوية إنه مع استمرار العاصفة خلال الليل من المتوقع تراكم ثلوج يتراوح ارتفاعها بين 60 و71 سنتيمترا في مدينة نيويورك وشمال نيوجيرزي ولونج إيلاند في الغرب مع رياح قوتها 45 كيلومترا في الساعة. ومن المتوقع أن تقل الرؤية بحيث تصبح ربع ميل أو أقل.

وأعلن أندرو كومو حاكم نيويورك حالة الطواريء مثلما فعل عشرة حكام ولايات آخرون. وأُعلن أيضا حظر كل عمليات السفر على طرق منطقة مدينة نيويورك ولونج أيلاند باستثناء سيارات الطواريء ابتداء من الساعة 230 مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة( 1930 بتوقيت جرينتش.)

وأعلن رئيس بلدية المدينة بيل دي بلاسيو إغلاق كل الجسور والأنفاق المتجهة من نيوجيرزي إلى مدينة نيويورك حتى الساعات الأولى من صباح الأحد.

وقال كومو إن قطارات الأنفاق التي تسير فوق الأرض والقطارات التي تقوم بتشغيلها لونج أيلاند للسكك الحديدية ومترو-نورث توقفت في الساعة الرابعة مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة بسبب صعوبة جرف الثلوج التي تتساقط بمعدل ثمانية سنتيمترات في الساعة من الطرق والسكك الحديدية.

وتأثرت منطقة برودواي بشكل فوري حيث ألغت المسارح حفلاتها الصباحية والمسائية يوم السبت بناء على طلب رئيس بلدية نيويورك .

وخيم الهدوء على مدينة نيويورك الصاخبة عادة التي يقطنها 8.5 مليون نسمة وهي أكثر مدن الولايات المتحدة سكانا.   يتبع