24 كانون الثاني يناير 2016 / 15:16 / منذ عامين

تلفزيون- فلسطينية تستخدم الحجر أحد رموز المقاومة الفلسطينية في الرسم

الموضوع 7084

المدة 2.47 دقيقة

مدينة غزة في قطاع غزة

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود يُحظر الاستخدام بعد الساعة 13.16 بتوقيت جرينتش يوم 23 فبراير شباط 2016 دون تعاقد مسبق.

القصة

تعبر فنانة فلسطينية تبلغ من العمر 16 عاما من غزة عن كفاح الشعب الفلسطيني بطريقة مبتكرة من خلال الرسم على الحجارة.

ويحمل اختيار أمل الكحلوت للحجر دلالات رمزية حيث ينظر بعض الفلسطينيين إلى الحجر باعتباره واحدا من رموز المقاومة.

وقالت أمل إنه منذ بداية الانتفاضة الفلسطينية الأولى كان الحجر السلاح الرئيسي للشعب الفلسطيني في الاشتباكات مع القوات الإسرائيلية.

وتضيف إن فنها يمثل الصراع الحالي في إشارة إلى أعمال عنف مستمرة منذ أكتوبر تشرين الأول شملت إلقاء الحجارة على القوات الإسرائيلية.

وتوضح أمل ”الأحداث.. الانتفاضة.. إنو عشنا الانتفاضة الأخيرة خصوصا يلي في جيلي يعني ما عاشوا الانتفاضة الأولى والثانية يعني نحن كنا نسمع عنها.. فإنو الانتفاضة الثالثة يلي صارت إحنا كنا عايشين اللحظة يلي بتصير وعشنا أحداثها فهاي كان إلها تأثير أكبر علينا فتوجهت رسوماتي لرسم أحداث الانتفاضة وتمثيل القضية الفلسطينية على الحجار.“

ومن خلال استخدام الحجارة كأرضية ترسم عليها تقول أمل إن فنها يمكن أن يتحدث بالنيابة عن الشعب الفلسطيني ويعبر عن نضاله بطريقة مختلفة.

وتضيف ”الحجر يمكن الحجر للناس يلي برا وللشعوب الثانية ما إلو قيمة أما بالنسبة إلي وبالنسبة للشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية هو إنو أساس الانتفاضة الفلسطينية ويعني كتير للشعب الفلسطيني والقضية. فأنا حاولت أحوله للوحات إبداعية لتحاكي (تخاطب) العالم وتوصل رسالة للعالم.“

وقال حاتم الكحلوت والد أمل إنها اعتادت منذ الصغر التعبير عن أفكارها ومشاعرها إزاء الانتفاضة عبر الرسوم الكرتونية.

وأضاف ”ما بخلناش عليها في إشي يعني المواد الخاصة في الرسم وحتى هي كما ترسم على الورقيات يعني أوراق وألوان زيتية وهذا.. كنا كل إشي متوفر لها. بالعكس.. عززنا هذي الامور عندهم.. ومندفعها كمان إنو أحيانا قومي.. ارسمي.. اعملي.. يعني نشطي نفسك عشان الإنسان كل ما بذل أكثر كل ما اتطورت موهبته أكثر.“

ولم تبع أمل أيا من أعمالها الفنية. وقالت إن هدفها ليس تحقيق الربح من الفن الذي تقول ببساطة إنها تأمل في أن يزيد الوعي بالنضال الفلسطيني.

والاشتباكات بين القوات الاسرائيلية ومتظاهرين فلسطينيين يلقون الحجارة هي سمة عامة للصراع في مراحل مختلفة.

وفي وقت سابق من هذا الشهر قتل جنود اسرائيليين بالرصاص فلسطينيين اثنين كانا يلقيان الحجارة في اشتباكات قرب الحدود مع قطاع غزة.

منذ بداية أكتوبر تشرين الأول قتل 149 فلسطينيا على الأقل بأيدي القوات الإسرائيلية.

في الفترة نفسها قتل 25 إسرائيليا ومواطن أمريكي في هجمات فلسطينية بالطعن أو الدهس بسيارات أو هجمات مسلحة.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير محمد عبد اللاه)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below