مقدمة 2-العراق يستدعي سفير السعودية للاحتجاج على تصريحات تخص الشأن الداخلي

Sun Jan 24, 2016 7:34pm GMT
 

(لإضافة اجتماع وزيري خارجية البلدين)

من ماهر الشميطلي وستيفن كالن

بغداد 24 يناير كانون الثاني (رويترز) - استدعى العراق السفير السعودي الجديد لدى البلاد اليوم الأحد بعد أن أشار إلى أن فصائل شيعية مدعومة من إيران تتسبب في تفاقم التوترات الطائفية ويجب أن تترك محاربة تنظيم الدولة الإسلامية للجيش العراقي وقوات الأمن الرسمية.

وتسلط الخطوة التي اتخذتها بغداد الضوء على عمق الخصومة بين القوتين السنية والشيعية مع تأجج الصراعات في سوريا واليمن والعراق. وأعادت الرياض فتح سفارتها في بغداد الشهر الماضي فقط بعد أن كانت أغلقتها منذ الغزو العراقي للكويت عام 1990.

وقال السفير السعودي ثامر السبهان في مقابلة مع قناة السومرية التلفزيونية أمس السبت إن قوات الحشد الشعبي -وهي تحالف من جماعات شيعية مسلحة تدعمه إيران تشكل في عام 2014 لقتال تنظيم الدولة الإسلامية- يجب أن يترك قتال المتشددين للجيش العراقي وقوات الأمن الرسمية لتجنب تصعيد التوتر الطائفي.

وأضاف أن رفض الأكراد ومحافظة الأنبار السنية السماح للحشد الشعبي بدخول مناطقهم يوضح أن المجتمع العراقي يرفض الحشد الشعبي.

ووصفت وزارة الخارجية العراقية تصريحات السبهان بأنها تعد "خروجا عن دور السفير وتجاوزا غير مسموح به للأعراف الدبلوماسية.. والحديث بمعلومات غير صحيحة."

وأضافت في بيان "تشكيلات الحشد الشعبي... تقاتل الارهاب وتدافع عن سيادة البلد وتعمل تحت مظلة الدولة وبقيادة القائد العام للقوات المسلحة."

وقالت الوزارة في بيان منفصل إن وزيري خارجية السعودية والعراق التقيا اليوم الأحد على هامش مؤتمر يعقد في البحرين ورفضا تعليقات السبهان.   يتبع