الممثلة كيت ديل كاستيلو تقول الحكومة المكسيكية تسعى لتدميرها

Mon Jan 25, 2016 12:49am GMT
 

مكسيكو سيتي 25 يناير كانون الثاني (رويترز) - ذكرت محطة يونيفزيون التلفزيونية أن الممثلة كيت ديل كاستيلو وهي محور تحقيق مكسيكي في غسل أموال بعدما ساعدت نجم هوليوود شون بن في إجراء مقابلة مع زعيم تهريب المخدرات خواكين "إيل تشابو" جوزمان إن الحكومة المكسيكية ترغب في "تدميرها."

وقال النائب العام المكسيكي إريلي جوميز إن ثمة "مؤشرات" دلت على أن الممثلة ربما استخدمت أموالا من جوزمان لتمويل استثمار لها في الكحوليات.

وقالت الممثلة في رسالة للمحطة التلفزيونية التي نشرت تعليقها على موقعها الالكتروني "ليس علي أن أشرح للصحافة. وإن لم اتحدث فهذا لأن محاميي نصحوني ألا (أتحدث) لأن الحكومة ترغب في تدميري."

ولم يجب وكيل أعمال الممثلة على الفور على طلب للتعليق.

ورفض مسؤول من مكتب النائب العام التعليق على تصريحات ديل كاستيلو لكنه نوه إلى أن جوميز يضمن أن افتراض البراءة مكفول لها.

كان والد ديل كاستيلو قال قبل أيام إن ابنته ستشهد أمام القنصلية المكسيكية في لوس أنجليس وستقدم دليلا يثبت براءتها.

وقالت الحكومة المكسيكية إن اجتماعا بين الممثلة وشون بن الحائز على الأوسكار وجوزمان كان حاسما في إعادة اعتقال رجل المخدرات في وقت سابق من الشهر الجاري.

وبعد يوم من إلقاء القبض على جوزمان نشرت مجلة رولنج ستون مقالا لشون بن استند على لقائه السري وكاستيلو مع جوزمان خلال هروب الأخير. (إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة)