زعماء يدعون لتحويل استراليا إلى جمهورية

Mon Jan 25, 2016 9:05am GMT
 

سيدني 25 يناير كانون الثاني (رويترز) - دعا زعماء سبع من ولايات ومناطق استراليا التسع إلى تحويل البلاد إلى جمهورية مجددين النقاش الشائك قبيل عطلة رسمية غدا الثلاثاء.

وأستراليا ملكية بحكم الدستور وملكتها هي الملكة اليزابيث ملكة بريطانيا. ودور الملكة شرفي بدرجة كبيرة لكن من حقها حل البرلمان كما حدث عام 1975 عندما عزلت الملكة الحكومة.

وأصبحت مسألة أن تتحول استراليا إلى جمهورية نقاشا متكررا يظهر على السطح عادة وقت الاحتفال بيوم استراليا يوم 26 يناير كانون الثاني وهو يوم عطلة إحياء لذكرى تأسيس المستعمرة البريطانية.

وقال جاي ويذيريل رئيس وزراء ولاية جنوب استراليا الذي وقع على الإعلان "تأخرت استراليا كثيرا في أن تصبح دولة ذات سيادة."

وقال في بيان "أي دولة مستقلة تحترم نفسها ستطمح في اختيار أحد مواطنيها ليصبح رئيسا لها."

وتجددت الآمال في التغيير عندما تولى رئيس الوزراء مالكولم ترنبول المؤيد للنظام الجمهوري السلطة العام الماضي من توني أبوت المؤيد للملكية.

وقال ترنبول الذي قاد حركة تحويل استراليا إلى جمهورية في تسعينات القرن الماضي في بيان "التزامي تجاه استراليا وتجاه أن يكون لها رئيس استرالي لم يتراجع."

لكنه قال في وقت سابق إن هذه المسألة لا تشكل الأولوية وانه يعتقد أن التصويت عليها مستبعد خلال فترة ولاية الملكة الحالية البالغة من العمر 89 عاما.

وأجرت استراليا استفتاء في عام 1999 على التحول إلى جمهورية وصوت 55 بالمئة ضد التحول. وأظهرت استطلاعات رأي في السنوات الأخيرة تباينا في النتائج لكن أغلبها أظهر أن أغلبية صغيرة تؤيد الجمهورية. (إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)