إعادة-قوات الامن التونسية تحتج امام القصر الرئاسي للمطالبة بتحسين اوضاعها

Mon Jan 25, 2016 12:11pm GMT
 

(لتصحيح خطأ طباعي في العنوان)

من طارق عمارة

قرطاج (تونس) 25 يناير كانون الثاني (رويترز) - تظاهر حوالي ثلاثة الاف من قوات الامن التونسية اليوم الاثنين امام القصر الرئاسي في قرطاج للمطالبة بتحسين اوضاعهم الاجتماعية وزيادة المنح في خطوة جديدة تزيد الضغوط على حكومة الحبيب الصيد بعد أسبوع من احتجاجات عنيفة للمطالبة بفرص عمل.

وقوات الامن في الخط الامامي لمواجهة متشددين اسلاميين تزايد نفوذهم في تونس منذ انتفاضة 2011 وقتلوا عشرات من الامن والجيش في هجمات شملت حافلة للحرس الرئاسي وفندقا ومتحفا العام الماضي.

ورددت قوات الامن هتافات "وطننا نحميه وحقنا لن نسلم فيه" "وتحسين وضعيتنا حقنا موش مزية" بينما رفعوا اعلام تونس وكانوا يرتدون زيا مدنيا.

وقال المتحدث الرسمي لنقابة قوات الامن الداخلي شكري حمادة لرويترز "نحن نريد تحسين وضعيتنا الهشة مثل بقية القطاعات الاخرى خصوصا اننا في خط المواجهة الاول ونعرض حياتنا للخطر فداء الوطن."

وأضاف " صراحة لم يعد لدينا ثقة في الحكومة التي لم تف يتعهداتها وسنصعد احتجاجاتنا اذا لم تتم الاستجابة لمطالبنا ولكن سنواصل حماية وطننا بالغالي والنفيس."

ونظمت قوات الامن مسيرة سلمية من قرب المسرح الاثري بقرطاج لتتوقف قبالة قصر قرطاج الرئاسي حيث اغلق الحرس الرئاسي الممر على بعد مئة متر من القصر.

ومن شأن احتجاج قوات الامن زيادة الضغط على حكومة الصيد التي تواجه دعوات من المعارضة لتنحيها بعد احتجاجات عنيفة ضد البطالة والتهميش ونقص التنمية.   يتبع