الهند تبني محطة في فيتنام لرصد الأقمار الصناعية وعينها على الصين

Mon Jan 25, 2016 12:55pm GMT
 

نيودلهي/هونج كونج 25 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال مسؤولون إن الهند ستبني في جنوب فيتنام مركزا لتتبع وتصوير الأقمار الصناعية يسمح لهانوي بالاطلاع على الصور التي تلتقطها الأقمار الصناعية الهندية التي تراقب الأرض والتي تغطي المنطقة بما في ذلك الصين وبحر الصين الجنوبي.

ويمكن لهذه الخطوة أن تزعج بكين لكنها تعمق العلاقات بين الهند وفيتنام ولديهما نزاعات قديمة على الاراضي مع الصين.

ورغم القول بأن هذه المنشأة مدنية فان أقمار المراقبة لها تطبيقات زراعية وعلمية وبيئية ويقول خبراء ان تطوير تكنولوجيا التصوير يعني ان هذه الصور يمكن ان تستخدم لاغراض عسكرية.

وهم يقولون إن فيتنام على وجه الخصوص تبحث عن تكنولوجيات متطورة للاستخبارات والمراقبة والاستطلاع مع تنامي التوترات مع الصين بشأن بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه.

وقال كولين كوه خبير الأمن البحري في كلية راجاراتنام للدراسات الدولية في سنغافورة "على الصعيد العسكري هذه الخطوة قد يكون لها أهمية كبيرة. انها تعود بالفائدة على الجانبين (الهند وفيتنام) انها تملأ ثغرات هامة للفيتناميين وتفتح المدى أمام الهنود."

وصرح مسؤولون هنود بأن المنظمة الهندية لابحاث الفضاء المملوكة للدولة ستمول وتنشيء مركز تتبع الاقمار الصناعية وتلقي البيانات في مدينة هوتشي منه لمراقبة اطلاق الاقمار الصناعية الهندية. وقدرت وسائل الإعلام الهندية التكلفة بنحو 23 مليار دولار.

ويتسارع برنامج الفضاء الهندي الذي بدأ قبل 54 عاما وتطلق البلاد قمرا صناعيا كل شهر ولديها محطات أرضية في جزيرتي اندامان ونيكوبار وفي بروناي وشرق اندونيسيا وموريشيوس لتتبع الاقمار الصناعية في المراحل الاولى للطلاق.

وأطلقت الهند بنجاح يوم الأربعاء الماضي خامس قمر صناعي للملاحة في إطار برنامج سيقلص الاعتماد على نظام تحديد المواقع العالمي (جي.بي.إس) الذي أقامته الولايات المتحدة.

وأكدت وزارة الخارجية الفيتنامية المشروع لكنها لم تقدم تفاصيل أخرى.

(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب)