مقدمة 1-قوات الامن التونسية تحتج امام القصر الرئاسي للمطالبة بتحسين اوضاعها

Mon Jan 25, 2016 1:17pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل احتجاجات سلمية اخرى)

من طارق عمارة

قرطاج (تونس) 25 يناير كانون الثاني (رويترز) - تظاهر حوالي ثلاثة الاف من قوات الامن التونسية اليوم الاثنين امام القصر الرئاسي في قرطاج للمطالبة بتحسين اوضاعهم الاجتماعية وزيادة المنح في خطوة جديدة تزيد الضغوط على حكومة الحبيب الصيد بعد احتجاجات اجتاحت البلاد للمطالبة بفرص عمل.

وقوات الامن في الخط الامامي لمواجهة متشددين اسلاميين تزايد نفوذهم في تونس منذ انتفاضة 2011 وقتلوا عشرات من الامن والجيش في هجمات شملت حافلة للحرس الرئاسي وفندقا ومتحفا العام الماضي.

ورددت قوات الامن هتافات "وطننا نحميه وحقنا لن نسلم فيه" "وتحسين وضعيتنا حقنا موش مزية" بينما رفعوا اعلام تونس وكانوا يرتدون زيا مدنيا.

وخرج الاف الشبان للشوارع الاسبوع الماضي للمطالبة بوظائف عقب انتحار شاب عاطل عن العمل في القصرين في اسوأ احتجاج منذ 2011. وبسرعة انتشرت الاحتجاجات العنيفة الى ارجاء البلاد مما دفع السلطات الى اعلان حظر التجول الليلي في البلاد. وقتل شرطي واصيب العشرات واعتقلت الشرطة المئات عقب الاحتجاجات.

وبعد هدوء استمر يومين عاد محتجون اليوم الاثنين للشوراع للمطالبة بفرص عمل رافعين شعارات "شغل حرية كرامة وطنية".

وفي سيدي بوزيد مهد الثورة التونسية أطلقت قوات الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق شبان عاطلين تجمعوا امام مقر الولاية وحاولوا اقتحامها.

وخرج عاطلون ايضا يطالبون بالتنمية والشغل في قفصة الواقعة جنوب البلاد وباجة في شمال تونس.   يتبع