تعثر مباحثات السلام السورية مع استمرار الخلاف على تمثيل المعارضة

Mon Jan 25, 2016 3:38pm GMT
 

من ليزا بارنجتون وديفيد برانستروم

بيروت/فينتيان 25 يناير كانون الثاني (رويترز) - تعثرت اليوم الاثنين مباحثات السلام السورية التي كانت مقررة هذا الأسبوع لأسباب بينها مسألة من يمثل الفصائل المعارضة للرئيس بشار الأسد.

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إنه يتوقع اتضاح الرؤية خلال يوم أو يومين وبدا دعمه لمبعوث الأمم المتحدة الذي يتولى المهمة الشاقة المتمثلة في توجيه الدعوات لحضور أول مباحثات تعقد منذ عامين تهدف لإنهاء الحرب الأهلية السورية.

وكان من المقرر أن تبدأ المباحثات اليوم الاثنين في جنيف لكنها تعثرت بسبب الخلاف بين القوى الدولية على من ينبغي دعوته من المعارضين. وتريد المعارضة وقف الغارات الجوية وإنهاء حصار القوات الحكومية لمناطق يسيطرون عليها وإطلاق سراح معتقلين.

وحتى الآن لم تتكلل الجهود الدبلوماسية بأي نجاح في إنهاء الحرب الأهلية السورية أو حتى تهدئتها بعدما حصدت أرواح ربع مليون شخص وشردت أكثر من عشرة ملايين.

ومنذ آخر مؤتمر سلام عُقد في أوائل 2014 أعلن مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية الخلافة في أجزاء كبيرة من أراضي سوريا والعراق وانخرطت في الحرب غالبية القوى الدولية. وتقصف الولايات المتحدة أهدافا للدولة الإسلامية منذ 2014 بينما بدأت روسيا العام الماضي حملة جوية منفصلة ضد أعداء حليفها الأسد.

وتعززت قدرات الجيش السوري وحلفاؤه بفضل مكاسب تحققت في الفترة الأخيرة بدعم القوة الجوية الروسية.

وحصل الدبلوماسيون على دفعة جديدة من مجلس الأمن بدعم من واشنطن وموسكو الشهر الماضي بالدعوة للمباحثات لكن مساعي السلام علقت في ظل غياب أجوبة لتساؤلات تشمل من ينبغي دعوته.

وتطالب روسيا بمنع رموز من المعارضة تصفهم بالإرهابيين وتريد ضم جماعات كالأكراد الذين يسيطرون على مساحات كبيرة في شمال سوريا لكن تركيا ذات الثقل الإقليمي تعارض بشدة دعوة الأكراد.   يتبع