مقابلة-بنك باساركاد الايراني يتطلع لاستمالة المستثمرين والتوسع في الخارج

Tue Jan 26, 2016 11:43am GMT
 

من برناردو فيزكاينو

26 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال مسؤول رفيع في بنك باساركاد ثاني أكبر بنوك ايران المدرجة في البورصة لرويترز إن البنك يتطلع لزيادة رأسماله والتوسع في الخارج بعد أن تحررت البلاد من ربقة العقوبات.

وبعد أن كان القطاع المصرفي الايراني معزولا عن النظام المالي العالمي على مدى سنوات سيصبح الآن عنصرا مهما في مساعي طهران للفوز بتعاقدات مع الشركات الأجنبية وجذب الاستثمارات لتحديث البنية التحتية.

وقال مصطفى بهشتي روي عضو مجلس إدارة البنك إن بنك باساركاد يهدف لزيادة رأسماله بجذب مستثمرين ايرانيين وأجانب والتوسع داخليا بما في ذلك مجال العمليات المصرفية الاستثمارية وإدارة الأصول وكذلك التوسع في الخارج.

وقال لرويترز هاتفيا إن البنك يبحث إمكانية بدء نشاط في دول من بينها ألمانيا وأسبانيا وتركيا والصين وإن هذا الوجود قد يأخذ شكل فروع مملوكة له بالكامل أو مشروعات مشتركة مع شركاء محليين في تلك الأسواق أو عمليات استحواذ مباشرة فيها.

ويخطط البنك في نهاية الأمر للسعي لإدراج أسهمه في بورصة أجنبية.

وعرض البنك الإطار العام لخططه بعد الاتفاق النووي الذي توصلت إليه ايران مع القوى العالمية وأدى إلى رفع القيود المفروضة على بنوك طهران ليخرج القطاع المصرفي الايراني الكبير من عزلته.

ويتألف القطاع المصرفي في ايران من ثمانية بنوك مملوكة للدولة و19 بنكا خاصا بلغ مجموع أصولها 582 مليار دولار في نهاية عام 2014 وفقا لبيانات البنك المركزي. وللمقارنة تزيد أصول القطاع المصرفي في جنوب أفريقيا على 400 مليار دولار وفي تركيا تبلغ نحو 800 مليار دولار.

وايران نفسها هي ثاني أكبر اقتصاد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بعد السعودية وذلك وفقا لبيانات البنك الدولي وبها ثاني أكبر عدد من السكان في دول المنطقة بعد مصر إذ يبلغ سكانها حوالي 78 مليون نسمة.   يتبع