26 كانون الثاني يناير 2016 / 16:37 / بعد عامين

تلفزيون- المغرب يستضيف مؤتمرا حول حقوق الأقليات الدينية في الديار الاسلامية

الموضوع 2042

المدة 3.24 دقيقة

مراكش في المغرب

تصوير 25 يناير كانون الثاني 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية ولغة فرنسية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود يُحظر الاستخدام بعد الساعة 14.34 بتوقيت جرينتش يوم 25 فبراير شباط 2016 دون تعاقد مسبق

القصة

يحتشد زعماء دينيون وعلماء من ربوع العالم في مدينة مراكش بالمغرب لحضور مؤتمر حقوق الأقليات الدينية في الديار الاسلامية (الإطار الشرعي والدعوة إلى المبادرة).

يبحث مشاركون من مجتمعات مسيحية ويهودية وهندوسية ومن السيخ إضافة الى ممثلين لدول إسلامية قضايا حاسمة تواجه المنطقة وشعبها.

ويشارك في المؤتمر أيضا أكاديميون ومسؤولون حكوميون.

وفي أعقاب اختتام المؤتمر سيصدر إعلان مراكش بهدف حماية الجماعات الدينية.

ويأمل الإعلان التأكيد على وتحديث مبادئ وثيقة المدينة المنورة وهي أول دستور إسلامي يحدد حقوق الأقليات في إطار الشريعة الإسلامية.

وقال فريد بن يعقوب المفتاح نائب وزير العدل والشؤون الاسلامية ووكيل وزارة الشؤون الاسلامية في مملكة البحرين إن على المسلمين جميعا أن يطوروا خطابهم ليصبحوا أكثر تفهما لبعضهم ولأتباع الديانات الأخرى.

أضاف المفتاح "المسلمون اليوم بعلمائهم وبمشايخهم أظُن يواجهون تحديا. هذا التحدي لابد من طرقه ولابد من وضع الأفكار المناسبة له. وهو أن نُجدد في لغة خطابنا وأن يكون طرحنا كمتخصصين طرحا يرقى إلى مستوى التحديات."

ويُعقد المؤتمر في وقت تتعرض فيه المنطقة لهجمات متشددين ينتمون لتنظيم الدولة الاسلامية إضافة الى صراع طائفي.

وقال طلعت صفا تاج الدين المفتي العام لروسيا الاتحادية إن المسلمين وأتباع الديانات الأخرى لا يفهمون مقاصد وتعاليم الاسلام.

أضاف تاج الدين "لا نستطيع أن نقول إن الغرب فقط عنده جهل بمبادئنا. نحن المسلمين كذلك لا نعلم كثيرا من أهداف الشريعة ومن مقاصد السُنة النبوية الشريفة لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده وأفضل الناس أنفعهم للناس."

وقال وزير الأوقاف المصري محمد مختار جمعة إن أقلية تسئ لأغلبية المسلمين الذين يرغبون في أن يعيشوا في سلام.

أضاف جمعة "ما ندعو إليه هو الحقوق المتبادلة ولاحترام المتبادل والمواطنة المتكافئة والعيش الإنساني المشترك. ونتمنى ان نقابَل بالآخر بنفس قدر التسامح الذي نقابله به وألا يُصدم اكثر من مليار او نحو مليار ونصف المليار مسلم بسبب عشرات أو مئات أو بضعة آلاف صُنعوا صناعة لتشويه صورة الاسلام."

وقال أندري أزولاي مستشار الملك محمد السادس عن المؤتمر "اليوم..انها رسالة قوية موجهة إلى باقي العالم من المغرب. انها رسالة لا علاقة لها بالأحداث الجارية أو بما يأتي في الأخبار. انها رسالة لها علاقة بالتاريخ وبالحضارة المغربية التي يعود تاريخها إلى آلاف السنين والتي بصفة دائمة لم تعترف فقط بل حافظت وقبلت التراث الثقافي وكل من يشكل التعددية وغنى المغرب."

ويختتم المؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام أعماله يوم الأربعاء (27 يناير كانون الثاني). وينظم المؤتمر بالتعاون بين وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في المملكة المغربية ومنتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة بدولة الإمارات العربية.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below