مقدمة 1-إيران تستبعد أغلب المرشحين لانتخابات مجلس الخبراء

Tue Jan 26, 2016 4:05pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

دبي 26 يناير كانون الثاني (رويترز) - انسحب أربعة أخماس المرشحين لانتخابات مجلس الخبراء في إيران أو تم إعلان أنهم غير مستوفين لشروط الترشح للمجلس الذي سيختار الزعيم الأعلى القادم في إيران ومن بينهم حفيد آية الله روح الله الخميني القريب من الساسة الإصلاحيين فيما يمثل انتكاسة للرئيس حسن روحاني.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا) عن المتحدث باسم اللجنة المشرفة على الانتخابات سيامك ره بيك اليوم الثلاثاء قوله إن مجلس صيانة الدستور المكون من 12 عضوا والذي يشرف على الانتخابات والتشريعات أقر ترشح 166 مرشحا فقط من أصل 801 مرشح لانتخابات مجلس الخبراء.

ويمثل استبعاد المرشحين لمجلس الخبراء بعد أسبوع من استبعاد أعداد كبيرة من المرشحين للبرلمان ضربة لروحاني الذي يوقع اتفاقات تجارية في أوروبا هذا الأسبوع بعد بدء تنفيذ الاتفاق النووي بين إيران والقوى العالمية.

وفي طهران يسعى المتشددون الذين رفضوا انفتاحه الدبلوماسي على الغرب لاستبعاد حلفائه من الانتخابات القادمة وكبح طموحاته لإجراء إصلاحات داخلية.

ومن بين المستبعدين حسن الخميني وهو حفيد أول زعيم أعلى للجمهورية الإسلامية وذلك وفقا لما أعلنه ابنه أحمد على حسابه على إنستجرام. وكان حسن الخميني أول فرد من عائلته يترشح في انتخابات وهو يعتبر من المعتدلين سياسيا وله شعبية وسط الإصلاحيين.

ومن المقرر عقد انتخابات مجلس الخبراء المكون من 88 عضوا في 26 فبراير شباط. ويتابع المجلس أنشطة الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي وسيختار خلال مدة ولايته التي تبلغ ثماني سنوات من يخلفه.

ومن المقرر أيضا إجراء انتخابات برلمانية في نفس اليوم لاختيار نواب البرلمان البالغ عددهم 290 نائبا. وقد استبعد مجلس صيانة الدستور الأسبوع الماضي أكثر من 7000 مرشح من بين 12 ألفا حاولوا الترشح للبرلمان من بينهم أغلب المعتدلين والإصلاحيين.

ويأمل الرئيس حسن روحاني أن ينتزع حلفاؤه من المعتدلين السيطرة على المجلسين وقد انتقد استبعاد مرشحي البرلمان وربما يعترض أيضا على استبعاد هذا العدد الكبير من مرشحي مجلس الخبراء.   يتبع