المعارضة في فنزويلا: الازمة الاقتصادية ستطيح بمادورو

Tue Jan 26, 2016 8:32pm GMT
 

كراكاس 26 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال رئيس البرلمان الجديد الذي تقوده المعارضة في فنزويلا اليوم الثلاثاء إن من غير المرجح أن يكمل الرئيس نيكولاس مادورو فترة رئاسته الحالية التي تستمر ست سنوات بل إنه قد يجري إستبداله هذا العام هذا العام مع تدهور الازمة الاقتصادية في البلاد.

وتعاني فنزويلا العضو بمنظمة اوبك أعلى معدل للتضخم في العالم وركودا إقتصاديا ونقصا في السلع الاساسية مثل الطحين (الدقيق) والمستحضرات الطبية.

وقاد الغضب بشان الازمة الاقتصاية المعارضة في فنزويلا الشهر الماضي إلى الفور بالأغلبية في الهيئة التشريعية حيث تزداد الضغوط على إدارة مادورو التي مضى عليها حوالي ثلاث سنوات.

وقال هنري راموس رئيس الجمعية الوطنية (البرلمان) لرويترز "في هذا الوضع لا أطن أنه (مادور) سيكمل فترة ولايته... الازمة تبتلعه."

واضاف قائلا انه إذا أصر الحزب الاشتراكي الحاكم على "التشبث بنموذج فشل في كل المجالات عندئذ فان الرد واضح: من يتسببون في الازمة عليهم أن يرحلوا وإلا فإننا لن نتغلب عليها أبدا."

وقال راموس ان السبب الحقيقي للازمة هو النظام الاشتراكي الذي تقوده الدولة والذي أرساه الرئيس اليساري الراحل هوجو تشافيز.

لكن مادورو ومجلس وزرائه يشيدان بتشافيز ويلقيان باللوم في الركود على "حرب اقتصادية" يقولون ان رجال اعمال المعارضة يشنونها ضدهما.

وقال راموس وهو محام وسياسي مخضرم يبلغ من العمر 72 عاما "نحن نصر على ان الحلول للأزمة يجب ان تكون ديمقراطية ودستورية وسلمية وعن طريق الهيئات المنتخبة. لا شيء غير ذلك."

واضاف ان البرلمان سيمضي قدما أيضا في قانون للعفو عن السجناء السياسيين بمن فيهم زعيم المعارضة ليوبولدو لوبيز على الرغم من تعهد مادورو باستخدام سلطة النقض الرئاسي ضد مثل هذا التشريع.   يتبع