حصري-واشنطن تنازلت عن حقها في 10 ملايين دولار في تبادل السجناء مع ايران

Wed Jan 27, 2016 9:54am GMT
 

من جويل شكتمان وييجانة تربتي

واشنطن 27 يناير كانون الثاني (رويترز) - كان أمام نادر مودانلو خمس سنوات أخرى يقضيها في سجن اتحادي عندما تلقى عرضا غير عادي. فقد كان الرئيس الأمريكي باراك أوباما على استعداد لتخفيف الحكم الصادر بحقه في إطار صفقة تاريخية وكانت حينذاك سرية للإفراج عنه في تبادل للسجناء مع ايران هذا الشهر.

لكنه رد بالرفض.

واتضح من خلال مقابلات مع مودانلو مهندس الطيران المولود في ايران ومحامين ومسؤولين أمريكيين مطلعين على تطورات هذه المسألة أن الإدارة الأمريكية تخلت من أجل تحسين العرض عن حقها في مطالبة مودانلو بعشرة ملايين دولار قضت هيئة محلفين في ماريلاند بأنه حصل عليها بالمخالفة للقانون من ايران.

ومن المحتمل أن يزيد التخلي عن هذا الحق - وهو الأمر الذي لم يسبق أن نشرت وسائل الإعلام عنه - من تسليط الأضواء على الكيفية التي اقتنصت بها إدارة أوباما صفقة تبادل السجناء التي أثارت انتقادات من مرشحين يسعون للفوز بترشيح الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة ومن أعضاء في الكونجرس.

وامتنع متحدث باسم وزارة العدل في واشنطن عن التعليق على ما دار من مناقشات بخصوص مبلغ العشرة ملايين دولار الذي توصلت هيئة المحلفين إلى أن مودانلو حصل عليه لمساعدة إيران في إطلاق أول أقمارها الصناعية عام 2005.

وقال مودانلو إن هذا المبلغ قرض من شركة سويسرية لصفقة اتصالات.

وفي صفقة تبادل السجناء أفرجت إيران عن خمسة أمريكيين كانت تحتجزهم وفي الوقت نفسه حصل سبعة إيرانيين متهمين أو مسجونين في الولايات المتحدة على عفو أو خففت أحكامهم.

وتزامن هذا الاتفاق مع بدء تنفيذ اتفاق تاريخي في 16 يناير كانون الثاني الجاري يقيد برنامج إيران النووي مقابل تخفيف العقوبات المفروضة عليها.   يتبع