27 كانون الثاني يناير 2016 / 11:05 / منذ عامين

تلفزيون- زعيم متمردي جنوب السودان يؤكد التزامه باتفاق السلام

الموضوع 2293

المدة 2.40 دقيقة

كمبالا في اوغندا

تصوير 26 يناير كانون الثاني 2016

الصوت طبيعي مع لغة انجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود يحظر استخدام اللقطات بعد الساعة 2047 بتوقيت جرينتش يوم 25 فبراير شباط 2016 بدون تعاقد مسبق

القصة

كرر زعيم المتمردين في جنوب السودان ريك مشار يوم الثلاثاء (26 يناير كانون الثاني) شكواه من أن سعي رئيس البلاد سلفا كير لإنشاء ولايات جديدة يشكل عقبة أمام إنهاء الحرب الاهلية الدائرة في البلد منذ عامين وطالب الوسطاء من خارج البلاد برفض تحركات الرئيس.

وأدى صراع سياسي بين كير ومشار الذي كان في وقت من الأوقات نائبا لكير إلى نشوب الحرب الأهلية. لكن المواجهة توسعت وفتحت تصدعات عرقية بين قبيلة الدنكا التي ينتمي إليها كير وقبيلة النوير التي ينتمي إليها مشار. وقتل أكثر من عشرة آلاف شخص في الصراع.

وعزل كير مشار منافسه القديم من منصب نائب الرئيس في 2013 ليشتعل الصراع الذي تقول الأمم المتحدة أنه أدى لتشريد نحو 2.3 مليون شخص بينما يواجه بسببه نحو 3.9 مليون نقصا حادا في الغذاء.

ووقع الجانبان على اتفاق لاقتسام السلطة في أغسطس 2015 ولكن منذ ذلك الحين يتبادلان الاتهامات بانتهاكه بشن هجمات جديدة.

وقال مشار ”حين نسمع بأن الأطراف اتفقت على مسودة دستور وان المسودة عرضت على الجمعية الوطنية الانتقالية وأقرتها سأكون في جوبا في اليوم التالي. إذا سافرت إلى جوبا الآن ماذا سأفعل؟ .. هل سأذهب لأشكو وتُقَيد حركتي ولا أستطيع العودة لكمبالا. أضحت كمبالا مستقرا لي في الوقت الحالي.“

وفي العام الماضي أعلن كير إنشاء 28 ولاية في تحرك وصفه مشار بأنه يقوض عملية السلام ويُخل بميزان القوة في البلاد التي استقلت عن السودان في 2011 بعد حرب أهلية استمرت سنوات.

وعقب اجتماع مع الوسيط الاقليمي الرئيس الاوغندي يوري موسيفيني في ساعة متاخرة من مساء الاثنين (25 يناير كانون الثاني )قال مشار في مؤتمر صحفي في كمبالا عاصمة اوغندا إنه ناشد موسيفيني وغيره من الوسطاء الضغط على كير للتخلي عن خطته ووصفها بأنها عائق كبير أمام عملية السلام.

وقال ”لم أنتهك أي من بنود الاتفاق ولكن الحكومة فعلت .. يوجد وفد يمثلني في جوبا وسارسل وفودا أخرى لجوبا لتنفيذ اتفاق السلام. لا سبيل آخر سوي تنفيذ اتفاق السلام.“

وطالب مراقبو تنفيذ العقوبات التابعون للأمم المتحدة في تقريرهم السنوي مجلس الأمن بفرض حظر على تسليح جنوب السودان ودعوا إلى معاقبة كير ومشار على فظائع ارتُكبت خلال الحرب الأهلية التي اندلعت قبل عامين.

وأفاد التقرير أن كير ومشار ما زالا يسيطران تماما على قواتهما وهما بالتالي مسؤولان بصورة مباشرة عن قتل مدنيين وغير ذلك من الأفعال التي توجب فرض عقوبات.

تلفزيون رويترز (إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below