هاربون من الحرب في سوريا يجدون ملاذا غير متوقع في السودان

Wed Jan 27, 2016 1:52pm GMT
 

من يسرا الباقر

الخرطوم 27 يناير كانون الثاني (رويترز) - افتتح مطعم شاورمة أنس في أحد الشوارع المزدحمة في الخرطوم حيث الحركة على قدم وساق لخدمة الزبائن بتقديم سندويتشات وأطباق سورية من الدجاج واللحوم.

وقد يتعرف القادمون من دمشق على اسم المطعم الأصلي في العاصمة السورية على مسافة 2000 كيلومتر من العاصمة السودانية.

وقال أنس خالد صاحب المطعم "كل الشباب الذي يعمل معي هارب من الحرب. وأنا أشغل نحو 40 سوريا بين فرعين وآويهم جميعا."

ويفر أغلب السوريين الهاربين من الحرب الأهلية الدائرة منذ نحو خمس سنوات إلى دول مجاورة مثل تركيا ولبنان والأردن أو يقومون بالرحلة المحفوفة بالمخاطر إلى أوروبا بحرا أو سيرا على الأقدام.

لكن في الوقت الذي تتجه فيه بعض الدول الأوروبية لإغلاق أبوابها وتواجه الدول المجاورة صعوبات في مجاراة سيل الوافدين بدأ عدد متزايد من السوريين يجدون ملاذا غير متوقع في السودان.

ورغم أن السودان يعيش أزمة اقتصادية وتمردا في أقاليم مترامية فقد فتح أبوابه فأتاح للسوريين الأمان ومعاملتهم معاملة المواطنين بما يتيحه لهم ذلك من إمكانية الحصول على خدمات الصحة العامة والتعليم.

وتوصل مسح أجرته لجنة دعم العائلات السورية في يوليو تموز 2015 إلى أن أكثر من 100 ألف سوري يعيشون في السودان وذلك كنتيجة مباشرة للحرب وقد تزايد العدد منذ ذلك الحين.

وصل خالد إلى الخرطوم عام 2007 قبل سنوات من بدء الحرب السورية لكنه لم يفتتح مطعمه سوى عام 2014 للمساعدة في إيجاد وظائف لطوفان السوريين الفارين من الصراع الذي سقط فيه 250 ألف قتيل وأرغم الملايين على النزوح عن ديارهم.   يتبع