الأمم المتحدة تطالب بوصول مزيد من المساعدات لدارفور بعد تشريد 34 ألف شخص

Wed Jan 27, 2016 5:02pm GMT
 

الخرطوم 27 يناير كانون الثاني (رويترز) - حثت الأمم المتحدة السلطات السودانية اليوم الأربعاء على السماح بدخول مزيد من المساعدات لإقليم دارفور في غرب البلاد حيث اندلع قتال منذ أسبوعين وتسبب في تشريد 34 ألف شخص.

وقالت الأمم المتحدة إن نحو 19 ألف مدني فروا إلى ولاية شمال دارفور وإن ما يصل إلى 15 ألفا فروا إلى ولاية وسط دارفور هربا من القتال في منطقة جبل مرة التي تمتد في ثلاث من ولايات دارفور الخمس.

وقالت مارتا رويداس المنسقة المقيمة للأمم المتحدة في السودان في بيان "من المشجع رؤية بعض المساعدات الإنسانية تتوفر لكن هناك حاجة واضحة للمزيد... على هذا الأساس ندعو لطريقة آمنة وغير مشروطة لتوفير المساعدة في وقتها للمحتاجين."

وتقول الأمم المتحدة إن نحو 300 ألف شخص قتلوا في دارفور وشُرّد أكثر من 2.5 مليون آخرين خلال القتال الذي استمر لأكثر من عشر سنوات. ورغم تراجع حدة القتال منذ بدأت الحرب في 2003 فإن المعارضة المسلحة مستمرة وصعّدت السلطات السودانية هجماتها على الفصائل المعارضة خلال العام الماضي.

وقالت بعثة حفظ السلام المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور إن أحدث المعارك اندلعت حين هاجم مجهولون قرية مولي في التاسع من يناير كانون الثاني الماضي وشردوا عددا كبيرا من السكان إلى مدينة الجنينة المجاورة حيث نظموا احتجاجات تسببت في إغلاق المتاجر والمدارس .

وواجهت بعثة حفظ السلام اتهامات متكررة بالعجز عن حماية المدنيين في دارفور.

وسينظم السودان استفتاء في دارفور في أبريل نيسان المقبل لحسم موقفه وما إذا كان الإقليم سيبقى من خمس ولايات أم سيصبح كيانا واحدا يتمتع بشكل من أشكال الحكم الذاتي.

وكان تقسيم دارفور أحد المشاكل التي أشعلت الحرب هناك. وبدأ القتال حين حملت قبائل غير عربية السلاح في مواجهة الحكومة في الخرطوم واتهمتها بالتمييز. (إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)