إغلاق قناة الجزيرة أمريكا يؤذن بنهج جديد لقطر

Thu Jan 28, 2016 7:27am GMT
 

من توم فين

الدوحة 27 يناير كانون الثاني (رويترز) - حين أعلنت قطر إغلاق قناة الجزيرة أمريكا هذا الشهر جاء القرار الذي اتخذه حاكمها الجديد ليؤذن باتباع الدولة الخليجية الصغيرة نهجا أكثر حذرا إزاء الدبلوماسية العلنية بعد أن نجحت في لعب دور دولي بارز على مدى سنوات.

ويتسق الرحيل عن سوق الإعلام الأمريكي المزدحم بعد مشروع ربما وصلت تكلفته إلى ملياري دولار مع انسحاب من المواجهة مع جاراتها من دول الخليج بسبب دعم قطر للإسلاميين خلال انتفاضات الربيع العربي عام 2011.

ويقول مسؤولون قطريون ومعلقون عرب إنه بينما لاتزال الدولة المصدرة للغاز مصممة على أن تظل من القوى المؤثرة في الشرق الأوسط فإن استخدامها للجزيرة كبوق لدعم هذا الهدف يتراجع على ما يبدو في ظل حكم الأمير الشاب الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

ويقول محللون ومعلقون إعلاميون إن أيام الدعم المالي القطري غير المحدود للقناة الرائدة قد ولت على ما يبدو. وكانت تغطية الجزيرة لانتفاضات الربيع العربي عام 2011 قد اجتذبت إليها ملايين المشاهدين وأثارت استياء حكومات عربية لإذاعتها آراء معارضة.

تم إطلاق قناة الجزيرة أمريكا عام 2013 في محاولة طموحة من قطر لاختراق سوق الإعلام الأمريكي لكن القناة عانت من انخفاض نسبة المشاهدة وتأرجحت بين 20 ألف و40 ألف مشاهد في وقت الذروة.

وكافحت القناة أيضا للتخلص من اعتقاد بعض الأمريكيين بأن القناة الأم وهي الجزيرة دعائية ومعادية للأمريكيين وهي وجهة نظر عبر عنها في عام 2004 رئيس الولايات المتحدة في ذلك الحين جورج بوش الابن.

يقول دبلوماسيون إن الشيخ تميم الذي خلف والده الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني عام 2013 يفضل أن تلعب قطر دورا مختلفا وأشكالا أكثر تقليدية "للقوة الناعمة" مثل الاستثمار والتجارة.

وهم يرون أن الدعم لمشروع الجزيرة بكامله محل شك نتيجة لذلك ويشمل الجزيرة الإنجليزية والجزيرة العربية اللتين يوجد مقرهما في الدوحة لكنهما كيانان منفصلان من الناحية التحريرية.   يتبع