مقابلة-بدر الدين عرودكي: نجيب محفوظ ظاهرة استثنائية.. إبداعا وتأثيرا

Sat Jan 30, 2016 8:16am GMT
 

القاهرة 30 يناير كانون الثاني (رويترز) - يرى الكاتب السوري بدر الدين عرودكي أن أعمالا أدبية عربية متواضعة المستوى تترجم إلى الفرنسية لأنها تقدم نموذجا عن صورة نمطية تكونت في الوعي الغربي عن شخصية العربي ولكن الغرب أيضا أولى اهتماما كبيرا بأعمال أدباء عرب مرموقين في مقدمتهم نجيب محفوظ الذي يعتبره "ظاهرة استثنائية" في الأدب العربي.

ويقول إن ما يحكم ترجمة الأدب العربي إلى الغرب بصورة عامة هو أن يكون النجاح التجاري "شبه مضمون" لأن دور النشر مؤسسات تجارية تعمل وفق قانون العرض والطلب ما لم تحصل على مساعدات حكومية أو غير حكومية.

وفي مقابلة مع رويترز عبر البريد الإلكتروني قال عرودكي المقيم في فرنسا إن محفوظ "ظاهرة استثنائية في أدبنا الروائي العربي تشبه في فرادتها ظواهر روائية غربية" مثل بلزاك وإميل زولا في فرنسا ودستويفسكي وتولستوي في روسيا وأرجع ذلك لأسباب منها أنه خط لنفسه منهجا في الكتابة لا يثنيه عنه شيء كما لم يكن رجل علاقات عامة فيروج لرواياته شأن كثير من الروائيين بمن فيهم بعض الكبار في العالم العربي وخارجه.

ويسجل أن ترجمة روايات محفوظ إلى الفرنسية بدأت قبل حصوله على جائزة نوبل ففي عام 1985 نشرت (بين القصرين) الجزء الأول من الثلاثية في أربعة آلاف نسخة نفدت خلال أشهر فاضطرت دار النشر إلى طرح طبعات أخرى.

ويضيف أن (بين القصرين) حظيت بما لم تحظ به رواية جابرييل جارسيا ماركيز (مئة عام من العزلة) عندما ترجمت إلى الفرنسية.

ويرى عرودكي أن جائزة محفوظ "أتت في الوقت المناسب لا لخلق الحركة بل لزيادة سرعتها أضعافا مضاعفة" إذ يكون النجاح الجماهيري لرواية مترجمة "إشارة إلى أن الطريق إلى انتشار الأدب العربي الحديث باللغات الأخرى ممكن التحقيق."

ويقول إن ما ترجم من أعمال روائية عربية إلى الفرنسية خلال ثلاثين عاما لقي اهتماما نقديا ومعرفيا وفنيا ويضيف أن روايات صنع الله إبراهيم والغيطاني حظيت أيضا بمراجعات نقدية مهمة في مختلف الصحف الفرنسية.

ولا يرى عرودكي في ندرة السير الذاتية لدى الكتاب العرب ما ينتقص من مكانتهم "فالأعمال الأدبية التي يتركها الروائي أو الشاعر وراءه هي أجمل وأصدق وأعمق سيرة ذاتية تنبئنا عنه لو أنعمنا النظر فيها من هذه الزاوية مليا."

ويسجل أن أول من اهتم بالأدب العربي الحديث في فرنسا (منشورات سوي) حين كان على رأسها ميشيل شودكيفيتش -أحد أبرز المختصين الفرنسيين في أعمال المتصوف ابن عربي- والذي كان وراء نشر ثلاثة مجلدات تضمنت مختارات عربية معاصرة في بداية الستينيات وكانت "المدخل باللغة الفرنسية إلى الأدب العربي المعاصر الذي لم يكن معروفا ولا موضع اهتمام من قبل الجامعة الفرنسية."   يتبع