مقدمة 1-المعارضة السورية تنتظر ردا على مطالبها قبل المشاركة في محادثات

Wed Jan 27, 2016 8:16pm GMT
 

(لإضافة مقتبسات من المعارضة وبيان الخارجية الأمريكية وتعليق حزب كردي)

من توم بيري وتوم مايلز وجون أيريش

بيروت/جنيف/باريس 27 يناير كانون الثاني (رويترز) - ثارت الشكوك اليوم الأربعاء حول خطط عقد أول محادثات منذ عامين لإنهاء الحرب الأهلية في سوريا بعدما قالت المعارضة إنها لن تشارك ما لم ترد الأمم المتحدة على مطالبها.

ووافقت الحكومة السورية بالفعل على المشاركة في المباحثات التي يأمل مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستافان دي ميستورا أن تضع حدا لسنوات الحرب الخمس التي قتل خلالها نحو ربع مليون شخص.

وحثت واشنطن المعارضة على المشاركة في المحادثات.

وقال مارك تونر المتحدث باسم الوزارة "أمام فصائل المعارضة فرصة تاريخية للذهاب إلى جنيف واقتراح سبل جادة وعملية لتنفيذ وقف لإطلاق النار و(إتاحة) وصول المساعدات الإنسانية وغيرها من إجراءات بناء الثقة.. وينبغي أن يفعلوا ذلك دون شروط مسبقة."

وأنهت الهيئة العليا للمفاوضات- التي تدعمها السعودية وتضم معارضين مسلحين وسياسيين للرئيس السوري بشار الأسد- يوما ثانيا من الاجتماعات في الرياض وقالت إنها تنتظر ردا من الأمم المتحدة على مطالبها قبل أن تقرر ما إذا كانت ستشارك.

وأكدت المعارضة تأييدها لحل سياسي للأزمة لكنها جددت مطالب بينها وقف الهجمات على المناطق المدنية قبل بدء أي مفاوضات.

وفي رسالة للأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون طالبت الهيئة العليا للمفاوضات أيضا برفع الحصار الذي تخضع له بعض المناطق.   يتبع